تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

أردوغان: لن نخرج من إدلب

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إن قواته ستواصل العمليات العسكرية في سوريا، وأن الوضع في منطقة إدلب “سيبقى كما هو”.
وقال أردوغان، في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول التركية – شبه رسمية – اليوم السبت، “سنذهب بأنفسنا لتطهير أوكار الإرهاب بسوريا إن لم يتم الوفاء بالوعود المقدمة لنا”.

وطالب أردوغان جميع الأطراف التي تلتزم الصمت إزاء التنظيمات الإرهابية والدول الداعمة لها، بأن تضع كافة المبادئ الأخلاقية والقانونية والحقوقية جانبا عندما يتعلق الأمر بتركيا”.

واعتبر أردوغان أن قواته قضت على ما وصفه الممر الإرهابي المراد إقامته على طول حدود تركيا.
وحول منطقة إدلب، أكّد أردوغان أن بلاده لن تقبل بأي خطوة من شأنها التسبب بمأساة إنسانية جديدة في إدلب، وأن الوجود العسكري الميداني للقوات التركية ستتواصل في سوريا حتى يتحقق الاستقرار على حدودها الجنوبية.

وأمس الجمعة، قال أردوغان، إن الدول التي تحاول تهديد تركيا في سوريا لن تنجح، كون قوات بلاده لديها مناطق عمليات هناك.
ويوم الخميس، أرسلت الرئاسة التركية مذكرات إلى البرلمان لتمديد مهام قواتها في سوريا ودول أخرى، حيث حملت لمذكرات الرئاسية التي قُدّمت إلى البرلمان، توقيع الرئيس أردوغان.

وأوضحت الرئاسة حينها أن التهديدات التي تطال الأمن القومي التركي في المناطق القريبة من حدودها مع سوريا والعراق، مازالت مستمرة.
وتدفع القوات التركية بتعزيزات عسكرية بشكل يومي إلى أرياف إدلب من معبر كفرلوسين الحدودي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى