تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

أردوغان يؤكد: عازمون على تنفيذ عمليات عسكرية جديدة في سوريا

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده عازمة على تنفيذ عمليات جديدة لتوسيع المناطق التي نجحت عملية “درع الفرات” في تطهيرها من “الإرهابيين” شمالي سوريا.

وأشار أردوغان إلى أن “عملية درع الفرات شكلت خنجرا في قلب مشروع تشكيل منطقة إرهابية في سوريا”، مشدداً على أن تركيا تتعرض لهجمات مكثفة على كافة الأصعدة، خاصة أن جهود تشكيل دولة إرهابية جنوب الحدود التركية (شمالي سوريا) ما زالت مستمرة.

وأوضح الرئيس التركي بحسب وكالة الأناضول أن “التخلص من البعوض لن يتحقق ما لم يتم تجفيف المستنقع، وأكبر مستنقع بالنسبة لتركيا والمنطقة في أيامنا هذه هو حالة الفوضى التي تعم سوريا والعراق”.

وكانت صحيفة “قرار” التركية، قد كشفت مؤخراً، عن بدء العد التنازلي لانطلاق عملية جديدة ينفذها الجيش التركي في شمال سوريا، وتحمل اسم “سيف الفرات”، والتي ستستهدف مواقع ميليشيا “الوحدات” الكردية الجناح السوري لحزب “العمال الكردستاني” المصنف على قائمة أنقرة كتنظيم إرهابي.

وأضاف أن “كافة المنظمات الإرهابية بدءًا من تنظيم الدولة ووصولا إلى الوحدات الكردية تتغذى من هذا المستنقع، وأنشطة مكافحة الإرهاب في المنطقة تحولت إلى ساحة صراع بين القوى الدولية”.

وشدد أردوغان على أنه من الضروري وضع حد للمجزرة بحق المدنيين في سوريا، وهذه هي مهمة البشرية جمعاء. وأضاف في هذا الإطار “لقد فعلنا ما بوسعنا وسنواصل فعل ما يلزم، فنحن لا نملك الحق في صمّ آذاننا عن آهات إخوتنا الأبرياء والضحايا في تلك المناطق”.

يذكر أنه في 24 آب الماضي، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس (شمال سوريا)، تحت اسم “درع الفرات”.

الحملة جاءت دعماً لقوات “الجيش السوري الحر”؛ بهدف تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى