الرئيسية » اخبار » أزمة كورونا _ والتعليم عن بعد في الشمال المحرر.

أزمة كورونا _ والتعليم عن بعد في الشمال المحرر.

 

في الآونة الأخيرة نظرًا لتفشي جائحة كورونا في العالم أدى إلى معاناة كبيرة في سبل الحياة ، ومن خلالها تم حظر جميع الأماكن المكتظة بالسكان ومن بين التجمعات كان لإغلاق المدارس ، والجامعات أثرٌ ظاهرٌ وفي الشمال المحرر كان الخوف من تفشي الجهل بينَ الطلاب كبيرًا نظرًا لما عانت به المنطقة.

ٱستمرت جامعات الشمال المحرّر بتقدم التعليم عبر ميزة التعليم عن بعد خوفًا من ٱنتشار الوباء نظرًا للتعدد السكاني الجمّ في المنطقة بما تحتويه من نازحين جدد والسكان الأصليين، بما فيها المخيمات وحتى المنازل التي ربما يقطن بها عائلتان و وربما أكثر، ولأنّ الشمال السوري لديه نقص في التعلم وانتشار الجهل نظرًا لما شهدتهُ القرى من قصف ونزوح (خلال الأعوام التي حاول فيها النظام المجرم القضاء على) الثورة مما أدّى إلى ضعف التحصيل العلمي لدى الكثير من أبناء المنطقة.

هدف الجامعات الإسهام في رفع المستوى الثقافي والإجتماعي لدى طلابها ، والعمل على توفير مصادر تعليمية متنوعة وتوفير أنظمة مختلفة لمشاهدة الكورسات بثًا مباشرا أو مشاهدتها مسجلة في وقت لاحقّ، وتوفيرها إلكترونيًا .

من إيجابيات التعليم عن بعد القدرة على سماع المحاضرات في كل وقت إما بثًا مباشرًا أو مسجلة وتوفيرها إلكترونيًا، وكما أن تكلفة التعليم عن بعد أقل من تكلفة التعليم الانتظامي (الفيزيائي) ،إلا أنّ التعليم عن بعد له عوائق كما له محاسن .
تجلّت سلبيات التعليم عن بعد في الشمال السوري المحرر بعدم توفر الإنترنت عند كثير من الطلاب نظرًا لكلفته المرتفعة، ومن مساوئه أيضًا عدم التواصل الجيد بين المدرس والطالب، وعدم القدرة على النقاش بين الطلاب.

إن طلاب الشمال المحرر ما زالوا رغم النزوح والأوضاع العصيبة التي يمروا بها يرتحلون في سبيل طلب العلم والحصول عليه ، علّهم يساهمون في نهضة الأمة، وعمارتها !

بقلم : حنان ماهر .

شاهد أيضاً

وفاة الروائي السوري “عدنان فرزات” في الكويت بعد صراع مع المرض

توفي الإعلامي والروائي السوري، عدنان فرزات، اليوم الاثنين، في الكويت، بعد معانته مع المرض. ونعى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *