تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزمير

أستانا 5.. خلافات حول تحديد الحدود النهائية لمناطق “خفض التوتر”

فشلت كل من روسيا وتركيا وإيران خلال محادثات أستانا 5 التي انتهت أمس الأربعاء في الاتفاق على تفاصيل تتعلق بقضايا من بينها حدود أربع مناطق لـ “خفض التوتر” تم الاتفاق عليها في سوريا.

ولم تخرج المفاوضات التي دارت على مدار يومين بشيء سوى أنها حددت اجتماعين مقبلين لمواصلتها، الأول سيكون في العاصمة الإيرانية طهران في مطلع آب القبل، والثاني سيكون في العاصمة الكازاخية في نهاية الشهر ذاته.

ونقلت وكالات الأنباء عن بيان صادر عن المفاوضات أن المجتمعين في أستانا قرروا عقد الجولة السادسة في الأسبوع الأخير من آب المقبل.

وأوضح المتحدث باسم وفد فصائل المعارضة السورية أيمن العاصمي أن الملابسات التي سبقت هذه الجولة كانت توحي بالوصول إلى هذه النتيجة، مشيرا إلى أن ستيورت جونز نائب وزير الخارجية الأميركي أكد خلال اللقاءات الثنائية أن هناك اتفاقا أمريكيا أردنيا لإنشاء منطقة آمنة في الجنوب، تبتعد فيها المليشيات نحو ثلاثين كيلومترا عن الحدود.

وكانت موسكو وطهران اتفقتا مع أنقرة في أيار الماضي على إقامة أربع مناطق “خفض التوتر” في سوريا، في اختراق محتمل نحو التوصل إلى تهدئة.

وحدد الاتفاق في أيار بشكل تقريبي المناطق التي يجب على المعارضة وقوات النظام وقف القتال فيها، ويشمل ذلك أيضا وقف القصف الجوي مدة ستة أشهر، لكن روسيا وتركيا وإيران فشلت في التوصل إلى تحديد دقيق للمناطق مع انتهاء المهلة المحددة لذلك.

وتبقى نقطة رئيسية عالقة هي تحديد الدول التي ستعمل على ضمان الأمن في هذه المناطق، في ظل تقارير عن اختلاف في وجهات إيران وتركيا بشأن الاتفاق.

ولم تشارك دول غربية بشكل مباشر في محادثات أستانا لكن الدبلوماسي الأمريكي الرفيع في الشرق الأوسط ستيوارت جونز حضر كمراقب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى