بالصور.. جامعة حلب الحرة تنظم رحلة سياحية لطلاب “قسم التاريخ” في عفرينالخارجية الأمريكية: لا حل عسكري في سورياقصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئةصحيفة “يسرائيل هيوم”: روسيا أطلقت صواريخاً من غواصة في المتوسط على طائرات إسرائيليةما حقيقة دخول رتل أمريكي إلى مدينة إعزاز شمالي حلب؟ارتفاع حصيلة العاصفة الغبارية في ديرالزور إلى 10 وفيات و500 إصابةتحذيرات من إغلاق معبر باب الهوى الحدوديانتحار سيدة في العقد الثاني من عمرها بـ”الرقة”تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياس

أكثر من 70 منظمة تركية تبعث برسالة مشتركة إلى جهات مختلفة بشأن وجود السوريين

أكثر من 70 منظمة تركية تبعث برسالة مشتركة إلى جهات مختلفة بشأن وجود السوريين

عقدت مجموعة منظمات تركية مؤتمرا صحفيا أمس الجمعة في مدينة إسطنبول، لمناهضة خطاب الكراهية والعنصرية المتزايدة ضد السوريين في تركيا.

وتلا نسخة البيان باللغة العربية طه الغازي الناشط بقضايا حقوق الإنسان واللاجئين السوريين في تركيا، فيما قرأ النسخة التركية الدكتورة يلدز اونون رئيسة منصة كلنا لاجئون وهي قيادية في حزب العمال الثوري الإشتراكي التركي بالإضافة لباكير برات أوزإيبك، رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة إسطنبول ميديبول.

ووقع على البيان أكثر من 70 منظمة تركية دعت لـ”موقف مشترك قائم على أسس العدل والسلام والحقوق” حيث “عانى المجتمع اللاجئ في الأشهر الأخيرة من وقائع اعتداءات وجرائم ، و كانت هذه الوقائع ذات تبعات مقلقة”.

وأضاف البيان أنه في شهر آب من العام المنصرم قامت مجموعة من العنصريين بالاعتداء على أماكن عمل ومنازل اللاجئين السوريين في منطقة ” ألتن داغ ” التابعة لولاية أنقرة ، سبق ذلك مقتل الشاب ” حمزة عجّان – 17 عاماً ” ، و الذي قتل إثر الاعتداء عليه من قبل مجموعة شبان وذلك أثناء عمله في إحدى أسواق ولاية بورصة، وهنالك وقائع وحالات جمّة بإمكاننا أن نلحقها بقائمة الأحداث المؤلمة.

وأكد البيان أنّ ما نشهده اليوم من وقائع واعتداءات على اللاجئين ما هو إلا النتيجة المروعة للكم الهائل من البيانات والمعلومات المضللة والخاطئة عن المجتمع السوري اللاجئ ، وذلك خلال السنوات العشر الأخيرة.

وأوضح الموقعون أن مشكلة البيانات والمعلومات الخاطئة التي تتناول المجتمع السوري اللاجئ لا تزال مستمرةً حتى يومنا هذا، في ظل عدم إدراك البعض لجوانب و لعواقب خطاب الكراهية و التمييز العنصري.

وطالب البيان بمعاملة اللاجئين وفق مبادئ كرامة الإنسان ، منوها بأن هذا من أساسيات القيم الأخلاقية والإنسانية في التعامل معهم ، داعيا الحكومة بأن تُعامل اللاجئين وفق القانون ، وبالاعتراف بكل الحقوق المتعلقة باللاجئين.

كما طالب الحكومة باتخاذ تدابير و إجراءات أكثر فعالية من أجل حماية حياة اللاجئين وتأمين سلامتهم ، وتصحيح البيانات والمعلومات الخاطئة التي يتم تناقلها في المجتمع حول واقع اللاجئين ، والتحقيق بصورة أكثر صرامةً في ما يتم تداوله من اعتداءات على اللاجئين.

ودعا البيان السياسيين ، و مع اقتراب موعد الانتخابات ، إلى أن يتوقفوا و أن يضعوا حداً لاستغلال اللاجئين في خطاباتهم و برامجهم الدعائية ، فهذه الدعاية القذرة باتت تؤدي إلى ممارسة العنف ضد اللاجئين ، و يجب على السياسيين أيضاً تجنب التصريحات والتعبيرات الكلامية ذات الطابع العنصري ، و نبذ ورفض كل من يقوم بذلك.

وأكد الموقعون أن كل من اعتدى أو قام بالتحريض عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي ضد اللاجئين ، هو في نهاية الأمر ارتكب جرماً ، في المقابل يجب تطبيق القانون ومواده المناهضة للكراهية و للتمييز العنصري على الأفراد / الشخصيات التي تشغل وظيفة عامة و الذين ينتهكون القوانين المرفقة بمناهضة الكراهية و التمييز العنصري ( مثل رؤساء بعض البلديات ) ، كذلك يجب أن لا يبقى الجناة دون عقاب ، ولا بد من سن و تشريع قوانين صارمة ضمن إطار الحد من جوانب و مظاهر الكراهية و التمييز العنصري.

وأوجب البيان على وسائل الإعلام أن لا تتجاهل القضايا والاعتدات التي يتعرض لها اللاجئون ، كذلك يجب عليها أن تتيقن من تأثير الكلمة وسياق الكلام في التحريض على الكراهية والتمييز العنصري بشكل مباشر وغير مباشر ، لذلك لا بد من السعي لانتقاء التوصيفات اللفظية والمفردات التعبيرية أثناء تعاطيها مع مسألة اللاجئين ، ويجب عليها استخدام لغة مخاطبة موضوعية لا تنتهك الحقوق.

زر الذهاب إلى الأعلى