أول تعليق من القيادة الأمريكية الوسطى حول غارة أمس على إدلب ومقتل مدنيين

أول تعليق من القيادة الأمريكية الوسطى حول غارة أمس على إدلب ومقتل مدنيين

ادعت القيادة الأميركية الوسطى في الجيش اﻷمريكي فتح تحقيق في قضية شنّ غارة عبر طائرة مسيرة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا أمس الجمعة ، أدت إلى قتل مدنيين.

وقالت القيادة ، في بيان ، إن الغارة كانت ضد قيادي بارز في تنظيم القاعدة ، لكن هناك احتمالية لوقوع إصابات في صفوف المدنيين جراء هذه الغارة.

وقد استهدفت الغارة ، قياديا في تنظيم حراس الدين ، كان يستقل سيارة أمس على طريق بلدة “المسطومة” بريف إدلب الجنوبي ، كما استهدفت غارة أخرى دراجة نارية كانت على نفس الطريق.

وكان قد قتل شخص وأصيب 5 مدنيين من عائلة واحدة، بينهم 3 نساء وطفل، جراء قصف طائرة مذخرة استهدف الدراجة بالتزامن مع مرور سيارة مدنية، الأمر الذي تسبب بسقوط الضحايا.

وقال بيان القيادة الوسطى إن القوات اﻷمريكية فتحت تحقيقا بشأن الغارة ، وإنها ستنشر نتائجه بعد استكماله.

يشار إلى تعرّض تنظيم حراس الدين والمجموعات المرتبطة بالقاعدة في إدلب لغارات أمريكية متكررة ، حيث تحلق المسيّرات اﻷمريكية بشكل مستمر في أجواء إدلب.

زر الذهاب إلى الأعلى