أول تعليق من اﻷمم المتحدة حول أحداث أريحا

أول تعليق من اﻷمم المتحدة حول أحداث أريحا

أد.انت الأمم المتحدة في بيان المجـ ـزرة التي وقعـ.ـت بحق المدنيين في مدينة أريحا جنوب إدلب، معـ.ـربة عن قلـ ـقها مما أسمته “تصـ.ـاعد العـ ـنف” في شمال غربي سوريا، دون تحديد الجهة المسؤولة، أو اﻹشارة إلى روسيا ونظـ.ـام اﻷسد.

وقال نائب المتحدث باسـ.ـم الأمم المتحدة فرحان حـ.ـق إنها قلـ.ـقة من “الأعمال العـ ـدائية” المستمـ.ـرة والمتـ.ـزايدة في الأشهر الأخيرة في شمال غرب سوريا.

وأضاف: “تـ ـدين الأمم المتحدة جميع أشـ.ـكال العنـ.ـف في سوريا، ونذكّر جميع أطراف النـ.ـزاع باحتـ.ـرام القانـ.ـون الإنساني الدو.لي بما في ذلك حظـ ـر الهجـ ـمـ.ـات العشوائية والالتزام بجميع الاحتيـ.ـاطات الممكنة لتجنب وتقـ.ـليل الضـ.ـرر اللاحـ.ـق بالمدنيين والبنية التحـ.ـتية المدنية”.

وزاد بالقول: “اليوم أيضا وردت تقارير عن وقـ.ـوع ضـ ـحايا في صفـ.ـوف المدنيين عقـ.ـب قصـ ـف مدفـ ـعي في بلدة أريحا جنوب إدلب.حيث يمثل التـ ـصعـ.ـيد الأخير أكبر زيادة في الأعمال العـ.ـدائية في شمال غرب سوريا منذ اتفاق وقـ.ـف إطلاق النـ ـار في آذار/مارس 2020”.

وكانت منظمة “اليونيسف” قد أد.انت مقـ ـتل أربعة أطفال ومعلمة أثناء توجـ.ـههم إلى المدرسة في أريحا، جـ.ـراء قـ ـصف النظـ ـام.

زر الذهاب إلى الأعلى