إسرائيل تنشر رسالة تهنئة وجهها السيسي إلى رئيسها الجديد

إسرائيل تنشر رسالة تهنئة وجهها السيسي إلى رئيسها الجديد

وكالة-ثقة – فريق التحرير

نشرت وسائل إعلام إسرائيلية، نص رسالة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، التي بعث برسالة تهنئة إلى الرئيس الإسرائيلي الجديد، إسحاق هرتسوغ، بمناسبة توليه منصبه.

وبيّن الحساب الرسمي باللغة العربية في (تويتر): “الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، يبعث برسالة تهنئة الى رئيس الدولة إسحاق هرتسوغ بمناسبة توليه مهام منصبه الجديد، معربا عن أمله في أن يساهم انتخابه في تعزيز ثقافة السلام”.

وأوضـ.ـحت صفحة “إسرائيل بالعربية” إلى أنه جاء في الرسالة أيضا: “أغتنم هذه الفرصة الجيدة لأهنئ سعادتك وأنت تشرع في مسؤولياتك الجديدة”.

يشار إلى أن السيسي في الرسالة قال: “مصر تـ.ـؤمن بأهمية الجـ.ـهود المشتركة لتحقيق حل عادل ودائم للقـ.ـضية الفلسطينية”، وأضاف: “أتطلع إلى مساهمتكم في هذا الصـ.ـدد حتى تنعم منطقتنا بالسلام الذي نطمح إليه جميعا”، بحسب الصفحة الإسرائيلية.

يذكر أن وليد قزيحة، أستاذ العلوم السياسية فى الجامعة الأمريكية في القاهرة والخبير في العلاقات بين العالم العربي وإسرائيل، أنه كانت هناك لحـ.ـظات في الماضي تقـ.ـارب فيها البلدان. ومع ذلك، فإن هذه اللحـ.ـظات لم تدم طويلا بما يكفى للحـ.ـفاظ على علاقة مستقرة. ففي كثير من الأحيان، كانت أعمال العنف الإسرائيلية ضـ.ـد الشعب الفلسطيني تتدخل لتقويض مثل هذه الجـ.ـهود.
يعتقد قزيحة أن الطريق الوحيد لعلاقات أكثر دفئا بين إسرائيل ومصر هو «عندما يصبح الشعب المصري أكثر اقتناعا بأن السلام مع إسرائيل ليس جيدا له فحسب، بل إنه مفيد أيضا للشعب الفلسطيني. إذا حدث ذلك، فسيكون الشعب المصري مستعدا لاستقبال الشعب الإسرائيلي بأذرع مفتوحة، وقد يفتحون منازلهم لهم». وقال إنه بدون ذلك، فإن أي تقـ.ـدم يتم إحـ.ـرازه في التعاون فيما يتعلق بالأمور الأمـ.ـنية والمالية «لا يعنى بأي حال من الأحوال مـ.ـؤشرا على تحقـ.ـيق سـ.ـلام دافئ».

الخكم الشرعي لظروف الحج هذا العام

وكالة-ثقة – فريق التحرير

بيّن إمام وخطيب المسجد الحرام عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور “بندر بن عبدالعزيز بليلة”، في خطبة عرفة، الحكم الشرعي في ظروف حج هذا العام
وذكر خطيب عرفة، في خطبته التي عنوانها “الإحسان” أن من الإحسان رعاية أمر الحجيج، والقيام على الحرمين الشريفين، وتوفير من يحسن للحجاج.

وأوضح أن من الإحسان أيضًا الحرص على سلامة موسم الحج من أن يكون محلًا لانتشار الأمراض، أو أن يكون بؤرة للوباء.

وأكد أن الحرص على إقامة الشعيرة بشكل صحي يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي، تحقيقًا لمقاصد الشريعة في حفظ النفس، وامتثالًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم (إذا سمعتم بالطاعون في أرض فلا تدخلوها، وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها) فجزاهما الله خير الجزاء وبارك فيهما وجعلهما من أسباب الخير والهدى والسعادة للناس أجمعين.

واردف في الخطبة أيضًا؛ أن من الإحسان تربية الأبناء والسعي في الترابط والتكافل الاجتماعي، فيحسن الزوج لزوجته ومطلقته وتحسن الزوجة لزوجها، ومن الإحسان في حسن الاستقبال والتحية الصبر على إيذاء الناس، وقال: “فهنيئًا لكم أيها المحسنون بمضاعفة الأجور كما قال صلى الله عليه وسلم (إذا أحسن أحدكم إسلامه فكل حسنة يعملها تكتب له بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف)”.

واختتم الدكتور بليلة خطبته، بنصح الحجاج بتأدية المناسك على وفق ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم لقوله (لتأخذوا عني مناسككم) ولقول الله عز وجل (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ) فتكونوا بذلك ممن أحسن أداء الحج.

زر الذهاب إلى الأعلى