إضراب عام يشلّ مدن وبلدات درعا مع اقتراب انتخابات اﻷسد (صور)

وكالة ثقة

نفذت عدة قرى وبلدات في محافظة درعا جنوب سوريا إضراباً شاملاً للتعبير عن رفض إجراء الانتخابات المقرر عقدها يوم غد اﻷربعاء.

ونشر “تجمع أحرار حوران” صوراً تظهر إغلاق المحال التجارية في كل من مدينتي طفس ونوى غربي درعا، إضافة إلى بلدة صيدا شرقي المحافظة.

وفي مدينة الحراك شرقي درعا، أغلق الشبان كلاً من الطرق التي تربط المدينة بمدن وبلدات ازرع، ونامر، ومليحة العطش، كما أغلقت معظم المحال التجارية أبوابها، واقتصرت التجارة على المحال الأساسية فقط.

وانتشرت الملصقات والمناشير الورقية الداعية لمقاطعة الانتخابات على جدران بلدية مليحة العطش، وجدران مسجد أبو بكر الصديق، وعند الكراج الواقع على الطريق العام غربي البلدة، وأيضاً على جدران درعا البلد وبلدة “تسيل” غربها.

وفي مدينة داعل في ريف درعا الأوسط استهدف مجهولون بالأسلحة الخفيفة حاجز المخابرات الجوية على أطرافها الجنوبية، ومخفر الشرطة في وسطها مساء أمس.

وكانت هيئات ومجالس ولجان فاعلة في محافظتي درعا وريف دمشق، قد أصدرت بياناً مشتركاً، يوم الإثنين الماضي يدعو إلى مقاطعة الانتخابات معلنة اﻷربعاء غداً “يوم حزن وحداد” ويوم “خزي وعار على كل من يشارك فيها”.

زر الذهاب إلى الأعلى