قصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئةصحيفة “يسرائيل هيوم”: روسيا أطلقت صواريخاً من غواصة في المتوسط على طائرات إسرائيليةما حقيقة دخول رتل أمريكي إلى مدينة إعزاز شمالي حلب؟ارتفاع حصيلة العاصفة الغبارية في ديرالزور إلى 10 وفيات و500 إصابةتحذيرات من إغلاق معبر باب الهوى الحدوديانتحار سيدة في العقد الثاني من عمرها بـ”الرقة”تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبج

إطلاق جهاز لاستخراج المعادن من سطح القمر

إطلاق جهاز لاستخراج المعادن من سطح القمر

وكالة ثقة

أعلن خبراء شركة Lunar Resources الأمريكية، أن الحطام الصخري للقمر ذو قيمة صناعية.

وتعمل شركة Lunar Resources على تطوير تكنولوجيا استخراج الحديد والألمنيوم والمغنيسيوم والسيليكون من الحطام الصخري للقمر، لاستخدامها لاحقا في إنشاء المواقع اللازمة على سطح القمر مباشرة.

ووفقا لمدير الشركة التنفيذي إليوت كارول، إن إمكانية تصنيع سطح القمر مثيرة للاهتمام جدا، بحيث يصعب تجاهلها.

ويضيف، تكمن المشكلة في تكلفة عملية الاستخراج. وقد أدرك ممثلو قطاع الفضاء، أنه إذا كان بالإمكان ابتكار تكنولوجيا اقتصادية لاستخراج المعادن من هذا الحطام الصخري، فلن تكون هناك حاجة لنقل المواد من الأرض لإنشاء البنى التحتية على سطح القمر. وتبدو هذه فكرة خيالية، ومع ذلك فإن المستثمرين على استعداد لاستثمار أموالهم في هذه المشاريع. أي أن المهندسين سيصممون ويبتكرون مثل هذه التكنولوجيات.

ويذكر أن مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية وناسا قدمتا لشركة Lunar Resources منحة قدرها حوالي ثلاثة ملايين دولار لتصميم نموذج أولي لمفاعل كيميائي، يمكن إرساله إلى القمر لاختباره. وقد أعلن كارول، أن المفاعل سيكون جاهزا في عام 2024.

وتجدر الإشارة، إلى أن الولايات المتحدة ليست الدولة الوحيدة التي تستثمر الأموال في مشاريع مماثلة. لأن الصين وروسيا وأوروبا واليابان والهند وأستراليا تعمل على وضع برامج لاستخراج الخامات من الكواكب الأخرى، وأن بعض هذه الدول تخطط لبدء تنفيذ برنامجها مطلع الثلاثينيات المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى