إعلام روسي: معـ.ـركة إدلـ.ـب قد تنطـ.ـلق في أي لحـ.ـظة

إعلام روسي: معـ.ـركة إدلـ.ـب قد تنطـ.ـلق في أي لحـ.ـظة

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أشـ.ـارت وكالة “سبـ.ـوتـ.ـنيك” الروسية الرسـ.ـمية إلى تصـ.ـعيد كـ.ـبير في الوضـ.ـع الميـ.ـدانـ.ـي على جبـ.ـهة إدلب الجنـ.ـوبية، ما ينـ.ـذر بانـ.ـدلاع المواجـ.ـهات من جـ.ـديد، خـ.ـلال أيام.

واتهـ.ـمت الوكالة فصـ.ـائل المعـ.ـارضة بممـ.ـارسة “تصـ.ـعيد استثـ.ـنـ.ـائي خـ.ـلال الأسبـ.ـوعين المـ.ـاضيين، تجـ.ـلى بالقـ.ـصف المسـ.ـتمـ.ـر الذي تنفـ.ـذه على القـ.ـرى والبلـ.ـدات المتـ.ـاخـ.ـمة لخطـ.ـوط التـ.ـمـ.ـاس، بالتـ.ـزامن مع رصـ.ـد حشـ.ـود بشـ.ـرية وعتـ.ـادية ولوجـ.ـسيـ.ـتة استثنـ.ـائية أرسلتـ.ـها تلك المـ.ـجمـ.ـوعات إلى محـ.ـاور جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي وسـ.ـهل الغـ.ـاب في ريف حماة الشمالي الغربي”.

ويتـ.ـزامـ.ـن ذلك مع زيـ.ـارتيـ.ـن هامـ.ـتين قام بهـ.ـما وزيـ.ـر الدفـ.ـاع التـ.ـركي خلـ.ـوصي آكـ.ـار؛ اﻷولى إلى ريف حلب الشمالي مـ.ـنذ أيام، والثـ.ـانية أمس إلى الحـ.ـدود مع إدلب.

وقد زار الوزيـ.ـر مركـ.ـز عمـ.ـلـ.ـيات “در.ع الربيع” التي واجـ.ـهت خـ.ـلالها القـ.ـوات التـ.ـركية، العام المـ.ـاضي، بشـ.ـكل مبـ.ـاشر قـ.ـوات النظـ.ـام، وألحـ.ـقت به خسـ.ـائر، لكـ.ـنها توقـ.ـفت خـ.ـلال أيام، وتحـ.ـدّث أكـ.ـار أمـ.ـس عن “اﻷنشـ.ـطة” التي سيـ.ـتم اتخـ.ـاذها في إطـ.ـار العمـ.ـلية نفـ.ـسها دون إيضـ.ـاحـ.ـات.

وأضـ.ـافت الوكالة – نقـ.ـلا عن مـ.ـصـ.ـدر عسكـ.ـري من النظـ.ـام – أن سـ.ـلاح الجـ.ـو الروسي حـ.ـدّد خـ.ـلال الأيام المـ.ـاضية عـ.ـبر طائـ.ـرات الاسـ.ـتطـ.ـلاع بنـ.ـك أهـ.ـداف “تابـ.ـعة للمجـ.ـمـ.ـوعات المسـ.ـلحة على عـ.ـدة محـ.ـاور في ريف إدلب الجنوبي والشمالي وريف حماة الغـ.ـربي” حيث تم التعـ.ـامل معها عبر “سلـ.ـسلة من الغـ.ـارات الجـ.ـوية التي أسـ.ـفـ.ـرت عن تدمـ.ـير أكثر من 60 موقـ.ـعا عسكـ.ـريا تستخـ.ـدمـ.ـه المجـ.ـمـ.ـوعـ.ـات المسـ.ـلحة بالإضـ.ـافة إلى مقـ.ـتـ.ـل وإصـ.ـابة أكـ.ـثر من 150 مـ.ـسلـ.ـحا” حـ.ـسـ.ـب ادعـ.ـائه.

وادعـ.ـى “المـ.ـصدر” أن “هيـ.ـئة تحـ.ـرير الشـ.ـام، تعـ.ـمل بالتعـ.ـاون مع المجـ.ـمـ.ـوعات المـ.ـوالية لتـ.ـركيا كـ “فيـ.ـلق الشام” و”الجـ.ـبهة الوطـ.ـنية للتـ.ـحـ.ـرير”، بشـ.ـكل شـ.ـبه يومـ.ـي على شـ.ـن هـ.ـجمـ.ـات على مواقـ.ـع الجـ.ـيش السوري واسـ.ـتهـ.ـداف القرى والبلدات الآمـ.ـنة بالقـ.ـذائـ.ـف الصـ.ـاروخـ.ـية، وهذا يدل على دعـ.ـم كبـ.ـير تقـ.ـدمه تـ.ـركيا لهـ.ـذه الميليـ.ـشـ.ـيات من خـ.ـلال مـ.ـدها في الآو.نة الأخيـ.ـرة بالسـ.ـلاح والذخـ.ـيرة والمعـ.ـدات اللوجـ.ـسـ.ـتية” بحـ.ـسب وصـ.ـفه.

وحول احتـ.ـمال شـ.ـن النـ.ـظـ.ـام والميليـ.ـشـ.ـيات الداعـ.ـمة له عمـ.ـلا عسكـ.ـريا في ريف إدلب، قال “المـ.ـصدر”: “من الطبـ.ـيعي ألا نبـ.ـقى في وضـ.ـع الدفـ.ـاع والرد على خـ.ـروقـ.ـات المسـ.ـلحـ.ـين.. نحن ننسـ.ـق مع الجـ.ـانب الروسي لكل الاحتـ.ـمـ.ـالات على أرض الميـ.ـدان، ويجـ.ـب حـ.ـاليا أن نعـ.ـمل على إبعـ.ـاد خطـ.ـر المسـ.ـلحـ.ـين عن المنـ.ـاطق المـ.ـدنـ.ـية في ريف حمـ.ـاة الشمال الغربي، وهذا الأمـ.ـر لن يتم إلا من خـ.ـلال العـ.ـمل الميـ.ـدانـ.ـي، وخـ.ـاصة بعد فـ.ـشـ.ـل تركيا في تطبـ.ـيق كل الاتفـ.ـاقات السـ.ـابقة، بالتـ.ـالي… فمـ.ـعـ.ـركة إدلب قد تنطـ.ـلق في أي لحـ.ـظة”.

وكان لافـ.ـروف قد اتهـ.ـم تـ.ـركيا مـ.ـنذ أيام بعـ.ـدم تنفـ.ـيذ تعهـ.ـداتـ.ـها المتـ.ـفق علـ.ـيها في إدلب، وفصـ.ـل “اﻹرهـ.ـابيـ.ـين” عن “المـ.ـعتـ.ـدلين” على حـ.ـد زعـ.ـمه.

زر الذهاب إلى الأعلى