آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيالطائرات التركية تضرب مواقع “قسد” شمال حلببهدف إرسالهم إلى حدود الجولان والأردن.. دورة عسكرية لـ”حزب الله” في حمص ومراسل ثقة يكشف التفاصيل (خاص)الجيش الوطني يعتزم إنشاء كلية عسكرية شمال سورياالرئاسة التركية تنفي وجود أي اتصال على المستوى السياسي مع نظام الأسدمقتل سوري بحادثة طعن في ألمانياإيران وسياسة اللعب على حافة الهاويةتجاهلوا بأن الأسد هو الراعي الأول له.. الإمارات تقيم مؤتمراً لمكافحة المخدرات ونظام الأسد يشارك!وصول 270 حاج من جرحى الثورة السورية إلى السعودية لأداة فريضة الحجمطالبات بتمديد آلية إيصال المساعدات عبر معبر باب الهوىعاصفة مطرية تتسبب بأضرار مادية وإصابات في مخيمات إدلب وحلبأوتشا: 13.4 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في جميع أنحاء سوريا“أونروا”: نحتاج إلى 5 ملايين دولار في الأردن لتقديم المساعدة للاجئين الفلسطينيين من سورياميليشيا “حزب الله” اللبناني تُنشى معسكراً جديداً قرب “القريتين” في حمص (خاص)إيران تُنشئ قاعدة عسكرية جديدة في “مورك” بحماة وتزوّدها بأسلحة نوعية (خاص)

إيران تدفع بمزيدٍ من ميليشيا “رعد المهدي” إلى “نبل والزهراء” والفرقة الرابعة تعزّز في “مطار منغ” شمال حلب

إيران تدفع بمزيدٍ من ميليشيا “رعد المهدي” إلى “نبل والزهراء” والفرقة الرابعة تعزّز في “مطار منغ” شمال حلب

وكالة ثقة – خاص

أرسلت ميليشيات الفرقة الرابعة التابعة للنظام السوري، خلال الساعات القليلة الماضية، تعزيزات عسكرية إلى ريف حلب الشمالي وتحديداً إلى القرى والبلدات القريبة من مناطق “درع الفرات” الخاضعة لسيطرة العمليات التركية.

وبحسب مراسل وكالة ثقة بريف حلب، فإن نظام الأسد استقدم مدرعات وآليات وراجمات صواريخ عسكرية تتبع للفرقة الرابعة إلى “مطار منغ العسكري” الواقع في ريف حلب الشمالي.

وأوضح مراسلنا أن التعزيزات ترافقت مع وصول تعزيزات لمليشيا ماتسمى “رعد المهدي” الإيرانية بقيادة المدعو “معمر الدندن” إلى بلدتي “نبل والزهراء” بريف حلب الشمالي.

وفي سياق قريب، أكّد مراسل ثقة، على أن الميليشيات الإيرانية أوكلت المدعو “محمد علي الجبل” الملقب بـ”المدير” والبالغ من العمر “42 عاماً” من قرية مقطع الحجر غرب مدينة منبج بالتواصل المباشر مع قوات سورية الديمقراطية “قسد” بهدف تحقيق ماتريده من الأخيرة من اتفاقيات.

وأشار إلى أن المدعو “المدير” عقد اجتماعات عدّة مع قيادات قوات “قسد” بهدف شراء الأراضي لصالح الميليشيات الإيرانية في شمالي حلب.

ولفت إلى أن الميليشيات نجحت عن طريق “المدير” من تحقيق غاياتها واشترت أراضٍ في كلّ من مناطق “قصر البريج، وسكرية كبيرة، وأبو كهف، وأم عدس” شمالي حلب.

وكان رصد نشطاء وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام وميليشيات موالية لإيران، الأحد الفائت إلى ريف حلب الشمالي.

ووفقا لمصادر فإن التعزيزات العسكرية انطلقت من مدينتي نبل والزهراء، وتوجهت نحو مدينة تل رفعت في ريف حلب الشمالي ومطار منغ العسكري ضمن مناطق انتشار قوات “قسد” وقوات النظام.

وتألف التعزيزات العسكرية وقتها من دبابات وناقلات جند ومدافع وراجمات صواريخ بالإضافة إلى العشرات من حافلات النقل الداخلي التي تقل عناصر من مليشيا موالية لإيران والنظام.

وفي 30 مايو/أيار الفائت، وصلت تعزيزات عسكرية للنظام وميليشيات إيرانية إلى قرى وبلدات “الزيارة ودير جمال وخريبكه وأبين ومرعناز ومطار منغ العسكري” ضمن مناطق انتشار “قسد” والنظام شمالي حلب، ضمت راجمات صواريخ ومدافع ثقيلة وناقلات جند وباصات محملة بالعناصر.

زر الذهاب إلى الأعلى