إيران تنشئ شركة جديدة في دمشق.. والمزيد من التغلغل الاقتصادي

إيران تنشئ شركة جديدة في دمشق.. والمزيد من التغلغل الاقتصادي

صادق نظام اﻷسد على إنشاء شركة “الشواطئ الغذائية محدودة المسؤولية” الإيرانية ، ومقرها دمشق ، بموجب قرار من “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” ، وذلك عقب زيارة لوفد من المسؤولين اﻹيرانيين.

وتعود الشركة لشخصين إيرانيي الجنسية ، ويحق لها تأسيس فروع في جميع المحافظات ، وتعمل على استيراد وتصدير كافة المواد المسموحة قانوناً ، ودخول المناقصات والمزايدات بالقطاعات العام والخاص والمشترك ، إضافة إلى تجارة المواد الغذائية والآليات الثقيلة والخفيفة والأجهزة ومعدات تجهيز المعامل والمصانع وغيرها.

وحدد قرار الترخيص ، رأس مال الشركة بمبلغ خمسة ملايين ليرة سورية (نحو 1500 دولار) موزع على ألف حصة، قيمة كل منها خمسة آلاف ليرة ، ويدفع المؤسسان، وهما من عائلة واحدة، نقداً ما يقابل حصصهما من رأس المال النقدي، بنسبة 40% في أحد المصارف العامة أو الخاصة فور المصادقة على النظام.

وقد أجرى وزير النفط والثروة المعدنية في حكومة النظام، بسام طعمة، مباحثات أمس مع وفد إيراني بهدف “تطوير علاقات التعاون المشترك بين الجانبين” في مجالات النفط والغاز والاقتصاد.

وقالت وكالة “سانا” إن طعمة بحث مع وفد الإيراني برئاسة وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني، سيد رضا فاطمي آمين، سبل تطوير وتعزيز التعاون في مجالات النفط والغاز والثروة المعدنية، وخاصة التعاون في مجال تحويل السيارات للعمل على الغاز الطبيعي وتأمين احتياجات قطاع النفط من المواد الكيميائية والمعدات النفطية.

كما بحث الطرفان تعزيز التعاون في مجالات الجيولوجيا والثروة المعدنية من خلال تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين المؤسسة العامة السورية للجيولوجيا ومؤسسة الجيولوجيا الإيرانية، ومقايضة منتجات الثروة المعدنية مع احتياجات القطر من الغاز المنزلي وزيوت الأساس التي يحتاجها معمل مزج الزيوت في حمص.

وأعرب الوزير الإيراني عن حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع النظام السوري في جميع المجالات، فيما عبر مسؤولون إيرانيون مؤخرا عن عدم رضاهم عن مستوى التعاون الإقتصادي مع النظام ورغبتهم بالحصول على حصة أكبر.

Back to top button