أمريكا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا يطالبون “روسيا” بالكف عن حماية نظام الأسدالحرس الثوري الإيراني يُنشئ غرفة عمليات داخل مطار الجراح شرقي حلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيماذا تريد إيران من سورياميليشيات إيران تمنع أهالي ريف حماة الجنوبي من التوجه إلى أراضيهم الزراعية (خاص)ارتفاع حصيلة ضحايا انهيار المبنى في “الشيخ مقصود” إلى 15 مدنياًمصادر مقربة للنظام: تركيا أبلغت فصائل إدلب بالاستعداد لفتح طريق حلب – اللاذقيةفيلق القدس الإيراني ينشر عربات رادارية جنوبي حماة (خاص)مناشدات لتأمين الدعم إلى مراكز غسيل الكلى في إدلب وحلبميليشيات إيران تفرض أتاوات مالية على المدنيين شرقي حلب (خاص)

ابو عمارة تتبنى تفجير داخل مبنى حزب البعث

أعلنت سرية أبو عمارة للمهام الخاصة مساء امس عن تنفيذ عملية نوعية في قلب مدينة حلب، وتحديدا داخل مبنى فرع حزب البعث القريب من ساحة سعد الله الجابري.

ولفتت السرية إلى أن تنفيذ العملية جاء بعد أسابيع من الرصد والتحضير وتحديد لأحد المواعيد الدورية لاجتماع قيادات من شبيحة كتائب البعث في الفرع.

وأشارت السرية إلى أن ثلاثة من العناصر التابعين لها تسللوا إلى داخل الفرع وزرعوا العبوات في أماكن حساسة وخرجوا سالمين.

وأكدت السرية على أنها قامت بتفجير العبوات في التوقيت المحدد وبشكل متناسب كما خطط ليوقع أكبر عدد من القتلى والجرحى.

ونوهت السرية إلى أنها توخت الحذر الشديد لمنع وقوع ضحايا مدنيين وبحيث تكون شدة الانفجار محصورة داخل بناء الفرع.

وذكرت صفحات موالية للأسد أن التفجير حصل في مستودع للذخيرة بقبو الفرع، ما أدى لسقوط جرحى.

والجدير أن مبنى الحزب يعتبر ثكنة عسكرية كاملة بمستودعات الذخيرة وبسجن سري داخله وغرف تعذيب و بكراج تحت الأرض يحتوي على الكثير من السيارات والآليات العسكرية، حيث أتخذ من هذا المبنى غرفة عمليات ومركز لجمع المعلومات والتجسس والتقارير الأمنية على الأبرياء والمساكين ومنطلق لاعتقالهم قبل تحويلهم إلى الأفرع المختصة.

والجدير بالذكر أن سرية أبو عمارة تقوم بتنفيذ عمليات نوعية وسرية ودقيقة ضد ضباط وشبيحة الأسد في مدينة حلب، ونجحت في قتل رموز وضباط كبار على مدار أعوام الثورية السورية، وكان آخر عملياتها في الشهر الثالث من الشهر الجاري عندما أعلنت عن تمكن عناصرها من تصفية أحد القادة العسكريين التابعين للواء القدس الفلسطيني المساند لقوات الأسد في مدينة حلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى