تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزمير

اتفاق لوقف إطلاق النار في جنوب سوريا

توصلت كلاً من الولايات المتحدة وروسيا والأردن، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في جنوب سوريا، والذي من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ غداً الأحد الموافق 9 تموز الجاري، وذلك في خطوة باتجاه الوصول إلى خفض دائم للتصعيد في محافظتي درعا والقنيطرة.

وكانت مديرة مكتب أورينت بواشنطن “هيفي بوظو” قد نقلت يوم أمس عن مصادر أمريكية قولها إن الرئيس دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين اتفقا على وقف إطلاق النار في جنوب سوريا بإشراف أمريكي وروسي وبالتعاون مع الأردن وإسرائيل، وذلك بمعزل عن اتفاق “مناطق تخفيف التصعيد” الذي تم التوصل إليه في العاصمة الكازاخية أستانا.

واشنطن: خطوة لاتفاق أكثر شمولاً واستدامة
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا، بين روسيا والولايات المتحدة والأردن يعتبر خطوة مهمة لوضع تهدئة أكثر ثباتاً.
ونقلت وكالة “نوفوستي” عن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأميركية، قوله للصحفيين: “هذ خطوة هامة.. هذه تعد الخطوة الأولى على الطريق الذي نرى أنه سيؤدي إلى اتفاق أكثر شمولا واستدامة لوقف إطلاق النار وتهدئة جنوب غرب سوريا”.
وأشار إلى استمرار النقاش حول العناصر المهمة من الاتفاق، بما في ذلك كيفية مراقبة الهدنة، لافتاً إلى أن “كل ذلك سيكون موضوع المفاوضات القادمة”.

الاتفاق ليس صلة له بمحادثات “أستانا”
وشدد المسؤول على أن اتفاق الهدنة في جنوب غربي سوريا لا صلة له بمحادثات “أستانا”، مضيفاً أن أساس هذا الاتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا والأردن بشأن سوريا، هو أن يستخدم كل طرف نفوذه سواء مع المعارضة أو النظام.
وأكد أن واشنطن لا تستبعد محاولة الإرهابيين عرقلة وقف إطلاق النار في سوريا.
وكان وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، قال في وقت سابق من الجمعة، خلال كلمة ألقاها في مدينة هامبورغ على هامش قمة “العشرين الكبار”، إن الولايات المتحدة تواصل العمل على الاتفاق على قوات الأمن في مناطق خفض التصعيد في سوريا، مع روسيا والأردن، مؤكداً أن الاتفاق سيتم إبرامه في المستقبل القريب.

عمان تؤكد وتوضح
في عمان، قال المتحدث باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) إنه تم الاتفاق بين الأردن وروسيا والولايات المتحدة على ترتيبات لدعم وقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا.
وأضاف “المومني” أنه وفقاً لهذه الترتيبات التي تم التوصل إليها في عمان، سيتم وقف إطلاق النار على طول خطوط تماس اتفقت عليها القوات النظامية والقوات المرتبطة بها من جانب، وقوات المعارضة المسلحة، مشيراً إلى أن العمل بهذا الاتفاق سيبدأ في الـ9 من تموز الجاري.
ونوهت الوكالة إلى أن الأطراف الثلاثة اتفقوا على أن يكون وقف إطلاق النار هذا خطوة باتجاه الوصول إلى خفض دائم للتصعيد في جنوب سوريا، يفضي لإنهاء الأعمال العدائية ويعيد الاستقرار ويسمح بوصول المساعدات الإنسانية إلى هذه المنطقة المحورية في سوريا.
كما أشار المومني إلى أن الدول الثلاث أكدت أن هذه الترتيبات ستسهم في إيجاد البيئة الكفيلة بالتوصل إلى حل سياسي دائم للأزمة السورية، كما أكدت التزامها العمل على حل سياسي عبر مسار جنيف وعلى أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، بما يضمن وحدة سوريا واستقلالها وسيادتها.

انتشار الشرطة العسكرية الروسية بمحيط مناطق خفض التوتر
وكان وزير خارجية الروسي سيرغي لافروف قال في وقت سابق من يوم الجمعة، إن الرئيسين فلاديمير بوتين ونظيره الامريكي دونالد وترامب اتفقا على وقف لإطلاق النار جنوبي سوريا.
جاء ذلك في تصريحات صحفية، تعليقاً على اللقاء الأول بين بوتين وترامب، الذي عقد على هامش قمة العشرين، في هامبورغ الألمانية.
ولفت لافروف أن الاتفاق جاء نتيجة اللقاء، وسيدخل حيز التنفيذ الأحد الموافق 9 تموز الجاري، في تمام الساعة 12:00 بالتوقيت المحلي لدمشق (10:00 ت.غ).
وذكر لافروف أن الاتفاق ينص على وقف إطلاق النار بمحافظتي درعا والقنيطرة، جنوب غربي سوريا.
ولفت أن الولايات المتحدة تعهدت بالتزام فصائل المعارضة في المنطقة بالاتفاق، وأن الشرطة العسكرية الروسية ستحفظ الأمن بمحيط مناطق خفض التوتر، بالتنسيق مع الولايات المتحدة والأردن.
وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان قوات الأسد، تمديد وقف الأعمال القتالية في المنطقة الجنوبية حتى نهاية يوم السبت، وذلك في الوقت الذي واصلت فيه استهداف المناطق المحررة في درعا، وسط استقدام تعزيزات عسكرية إضافية بغية إطلاق معركة جديدة في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى