احتجاجات تدفع قسد إلى إطلاق سراح سجناء.. وطعن حارس واستعصاء في محاولة للهروب

احتجاجات تدفع قسد إلى إطلاق سراح سجناء.. وطعن حارس واستعصاء في محاولة للهروب

أخرجت ميليشيا قسد دفعة جديدة من معتقليها في ريف دير الزور الشرقي ، وسط احتجاجات ومطالبات مستمرة من قبل أبناء المنطقة بإخراج السجناء.

وتردّدت مساء أمس أصوات إطلاق النار في مختلف بلدات ريف دير الزور الشرقي ، فرحاً بخروج معتقلين من سجون قسد ، وفقا لموقع ” فرات بوست” ، الذي أفاد بخروج أهالي ريف دير الزور الشرقي بوقفة احتجاجية في بلدة أبو حمام صباحا.

وطالب اﻷهالي بإطلاق سراح المعتقلين لدى قسد ومكافحة الفساد و محاسبة الفاسدين ورفضا لتجنيد القاصرين بالإضافة إلى إطلاق سراح الطفل حمد أحمد الزعلان الذي اعتقل في مدينة الرقة بهدف سوقه إلى التجنيد الإجباري .

إلى ذلك نفّذت قسد عملية أمنية بمساندة الطيران المروحي التابع للتحالف الدولي بالقرب من مسجد السلام في مدينة الشحيل، بالريف الشرقي.

من جانبه أفاد موقع “نداء بوست” بأن مدينة الرقة شهدت يوم الأحد ، استنفاراً أمنياً في محيط سجن الأحداث القريب من صوامع الحبوب بعد حدوث استعصاء داخله ، حيث تعرّض أحد عناصر الميليشيا وهو حارس في سجن الأحداث ، لعدة طعنات بسكين من قِبل مجموعة من السجناء.

وأحبطت الميليشيا محاولة الفرار خارج السجن ، فيما تمّ نقل العنصر المصاب إلى مشفى الرقة الوطني ، وفرضت “قسد” طوقاً أمنياً في محيط السجن، وجلبت قوات خاصة لاقتحامه وفض الاعتصام بداخله.

زر الذهاب إلى الأعلى