تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعاميليشيات إيران تُرسل تعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة الباب شرقي حلب (خاص)في سوريا: تراجعت روسيا فسيطرت إيرانأردوغان يرفض قرار واشنطن بشأن إعفاء مناطق شمال شرق سوريا من العقوباتالهجرة التركية: عدد ملفات الجنسية الاستثنائية للأجانب التي أُزيلت تعادل 15 ألف ملفمسؤولة أمريكية: سنسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق شمال شرقي سورياقادمة من ريف حماة.. تعزيزات عسكرية لميليشيات إيران في طريقها إلى إدلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيصحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سورياالاتحاد الأوروبي: سياسة الاتحاد ثابتة تجاه نظام الأسدتأكيداً للتسريبات التي حصلت عليها وكالة ثقة مسبقاً.. ميليشيات إيران تتسلم مواقع روسيا من حمص إلى دمشق

الأمم المتحدة تُطالب بالوصول إلى الأطفال المحتجزين في سجن “الصناعة” بالحسكة

الأمم المتحدة تُطالب بالوصول إلى الأطفال المحتجزين في سجن “الصناعة” بالحسكة

وكالة ثقة

نشرت الأمم المتحدة، أمس السبت 2 أبريل/نيسان، بياناً، حملت خلاله دعوة خبراء حقوقيون في مجلس حقوق الإنسان تطالب سلطات الأمر الواقع في شمال شرقي سوريا إلى السماح للعاملين في المجال الإنساني بالوصول الكامل ودون عوائق إلى الأطفال.

وحمل البيان، قلق الخبراء بشأن الأطفال المفقودين والمصابين بعد الهجوم على سجن الصناعة في حي غويران بالحسكة، والذي أسفر عن احتجاز فتيان لا تتجاوز أعمارهم 10 أو 12 عامًا بشكل تعسفي في السجن.

وتحدث الخبراء عن مخاوفهم العميقة بشأن الرفاه البدني والعقلي والتعليمي والصحي الشامل للأطفال المحتجزين تعسفيا في مراكز الاحتجاز في شمال شرق سوريا.

وأعرب الخبراء عن عدم ارتياحهم لعدم وجود معلومات واضحة تتعلق بعدد القاصرين المحتجزين بالفعل في السجون قبل الهجوم، وأن هذا يمكن استخدامه لرفض الاعتراف بمصيرهم ومكان وجودهم.

وقال الخبراء، إن ظروف الاعتقال ساءت في السجن، وأن هناك حالات شديدة من سوء التغذية وأصيب العديد من الأولاد المحتجزين في السجون بجروح خطيرة أثناء عملية الهروب من السجن، ويتلقون العلاج الطبي الضروري.

وأضافوا أن ظروف الاحتجاز لا تتوافق مع القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء، بما في ذلك السكن والوصول إلى المياه والمواد الضرورية للصحة والنظافة ومياه الشرب.

وهؤلاء الأولاد محتجزون في زنازين جماعية مكتظة تضم الواحدة منها من 20 إلى 25 شخصا في ظروف غير إنسانية، مع وصول محدود لمياه الشرب الآمنة، مع مخاوف انتشار لفيروس كورونا (كوفيد-19)..

زر الذهاب إلى الأعلى