الائتلاف الوطني: ما يقوم به نظام الأسد من انتخابات هي مسرحية هزلية

استنكرت قوى المعارضة السورية، اليوم الأحد، إعلان إجراء انتخابات الرئاسة في سوريا يوم 26 أيار القادم، واصفة إياها بـ”المسرحية” لإعادة انتخاب رأس النظام، بشار الأسد.
وقال نصر الحريري، رئيس “الائتلاف الوطني عبر “تويتر” اليوم الأحد: “إعلان نظام الأسد عن موعد مسرحية انتخابات ستكون بإشراف الأجهزة الأمنية كما العادة يؤكد بؤس هذا النظام واستمراره في الانفصال عن واقع الشعب السوري الذي ثار عليه ولفظه منذ عشر سنين، ماتت شرعية النظام مع سفك أول قطرة دم، ولو اجتمع كل مجرمي الدنيا فلن يستطيعوا إعادة الحياة لجثته”.
وأضاف في بيان الائتلاف، إن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية أكيدة تجاه تمادي النظام وإصراره على ضرب الحل السياسي عرض الحائط، فهو لا يجد نفسه مضطراً لإجراء أي تعديل في جدول أعماله ومخططاته في ظل غياب الضغوط المطلوبة وفشل الأطراف الدولية في اتخاذ مواقف جادة لدعم الحل السياسي.
وختم، أن خيار الانتخابات الوحيد المقبول في سورية لن يكون مجرم الحرب بشار الأسد طرفاً فيه، بل يكون عملية انتخابية تتسق بشكل تام مع القرار 2254، بحيث تهيئ الظروف القانونية والعملية لإجراء اقتراع تعددي، وضمان نزاهة العملية وشفافيتها تحت إشراف دولي محايد، وبمشاركة جميع السوريين في الخارج والداخل.
وكان حدّد رئيس مجلس الشعب التابع للنظام حمودة صباغ، اليوم الأحد، موعد الانتخابات الرئاسية في سوريا.
وذكر في تصريحات نقلتها وكالة “سانا”، أنه فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية اعتبارا من يوم غد الاثنين 19 نيسان، داعيا جميع الراغبين بالترشح إلى تقديم طلبات الترشيح إلى المحكمة الدستورية العليا خلال مدة 10 أيام تنتهي بنهاية الدوام من يوم الأربعاء 28 نيسان القادم.

زر الذهاب إلى الأعلى