الرئيسية » اخبار » الائتلاف الوطني يؤكد أن مسؤولية المجتمع الدولي لا زالت قائمة في حماية المدنيين

الائتلاف الوطني يؤكد أن مسؤولية المجتمع الدولي لا زالت قائمة في حماية المدنيين

أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن المجتمع الدولي مطالب بشكل عاجل للقيام بواجباته بحماية المدنيين الذين يتعرضون للقصف بشكل يومي في مناطق خفض التصعيد بشمال سورية، ومنع استمرار جرائم نظام الأسد وروسيا أو تكريسها كخيار عسكري للهروب من الاستحقاق السياسي.

وأصدر الائتلاف الوطني اليوم السبت، بياناً دعا فيه المجتمع الدولي إلى وقف القتل، والعمل بشكل جاد من أجل حلٍّ سياسي شامل مستند إلى بيان جنيف وقرار مجلس الأمن 2254.

وأوضح الائتلاف الوطني أن مدن وبلدات الشمال السوري تعرضت مجدداً لسلسلة من الغارات الجوية، على يد نظام الأسد وروسيا، وأشار إلى أن “القصف الإجرامي” الذي طال بلدة “محمبل” بريف إدلب خلال الساعات الماضية أسفر عن مجزرة راح ضحيتها ما لا يقل عن 12 مدنياً، معظمهم نساء وأطفال، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

ولفت إلى أن القصف تسبب باندلاع حرائق ودمار طال المنازل والممتلكات، مجبراً أعداداً كبيرة من السكان على النزوح.

وقال: “ليس هناك حاجة لتحليلات جديدة لهذا الواقع الدموي المستمر منذ سنوات، النظام مستمر بارتكاب جرائم الحرب وبانتهاك الاتفاقيات”، وأضاف أن النظام يستمر بمحاولة تكريس خياره العسكري والهروب من الاستحقاق السياسي.

كما أشار إلى أن مواقف الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي “لا جديد” فيها، حيث أنها “تستمر في مراقبة كل هذا الإجرام دون أن تحرك ساكناً”.

وشدد الائتلاف الوطني على أنه بـ “المقابل فإن موقف المقاتلين والثوار، الذين أكدوا بالفعل كما بالقول أنهم صامدون، يزداد رسوخاً وصلابة، وهم مصرون على الصمود دفاعاً عن حرية الشعب السوري وعن خيارات ثورته رغم النكوص الدولي”.

ودعا المجتمع الدولي إلى عدم ترك هذا الواقع على حاله ويتوقع أن يتوقف النظام وحلفاؤه عن ارتكاب المجازر والجرائم، مضيفاً أن ذلك يعني أن المطالب والمسؤوليات الملقاة على عاتقه قائمة، وأن عليه الالتزام بواجباته تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليين.

شاهد أيضاً

ضحايا من الأطفال والنساء بقصف للنظام على إدلب

  خاص – ثقة سقط العديد من القتلى والجرحى بينهم نساء وأطفال، اليوم الإثنين، جراء ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *