خاص | تحركات جديدة للحرس الثوري الإيراني في دير الزورقبرص تعلق طلبات اللجوء السورية بعد زيادة في عدد المهاجرينماذا حصل في ليلة “المسيرات الإيرانية” ضد إسرائيلإسرائيل: إيران أطلقت طائرات مسيرة باتجاهناالليرة السورية تبدأ منحى التراجع بعد استقرار رمضانلبنان يربط حماية اللاجئين بوجودهم بشكل شرعيإيران تستغل حديقة كراميش في العيد لنشر أفكارها بين الأطفالموجة اعتداءات ضد سوريين في لبنان.. المعارضة تنتقد والنظام صامتالاضطرابات الهضمية عند الأطفال في العيدتنظيم “الدولة” يهدد بمهاجمة ملاعب أبطال أوروباماذا تحوي الوثيقة التي عثر عليها بين أنقاض القنصلية الإيرانية؟دمشق.. أسعار اللحوم ثلاثة أضعاف رمضان الماضيإسرائيل تستعد للتعامل مع سيناريوهات الرد الإيرانيأزمة انقطاع الغاز تتفاقم في إدلبرغم النفي الأمريكي.. طهران تحمل واشنطن مسؤولية هجوم دمشق

الائتلاف الوطني يطالب بعقد اجتماع عاجل مع السلطات التركية

وكالة ثقة

طالب الائتلاف الوطني السوري، أمس السبت 31 ديسمبر/كانون الأول، بعقد اجتماع عاجل مع المسؤولين الأتراك بشأن توضيح بعض الأمور والمستجدات فيما يتعلق بموضوع تطبيع العلاقات مع دمشق.

وبحسب مصادر حصل عليها موقع تلفزيون سوريا، فإن الاجتماع بين الائتلاف والمسؤولين الأتراك سيكون في بداية الأسبوع المقبل.

والتزم “الائتلاف الوطني” الصمت، عقب التقارب التركي الأخير مع نظام الأسد، ولم يأتِ بأي تعليق على الإطلاق.

واكتفى في صفحته الرسمية على “فيس بوك” بنشر بعض التقارير، وبعض الأخبار اليومية، التي لا صلة لها بما يجري على الساحة السياسية.

وكان آخر الأخبار التي نشرها، ملخص للإحاطة التي قدمها رئيس هيئة التفاوض السورية “بدر جاموس”، حول اللقاءات التي عقدها خلال جولته الأوروبية الأخيرة.

وشهدت العاصمة الروسية موسكو، يوم الأربعاء 28 كانون الأول / ديسمبر، اجتماعا لوزراء دفاع روسيا ونظام الأسد وتركيا، لمناقشة ملفات الوضع السوري.

وقالت وزارة الدفاع التركية، إن وزير الدفاع خلوصي أكار ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان عقدا مشاورات مع الروس والسوريين في موسكو، مشيرة إلى أن المباحثات تركزت حول الملف السوري، وخاصة الاستعدادات التركية لتنفيذ عملية عسكرية شمال سوريا.

وبينت أن الاجتماع التركي الروسي (السوري) في موسكو يناقش الأزمة السورية، ومشكلة اللاجئين، وما أسموه “الكفاح المشترك ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا”.

وبحسب الوزارة، فإنه تم الاتفاق خلال اللقاء الذي عقد في أجواء بناءة على استمرار الاجتماعات الثلاثية من أجل ضمان الاستقرار والحفاظ عليه في سوريا والمنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى