مصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائريالنظام السوري يتجاهل وفاة محمد فارس.. تعازٍ أمريكية- ألمانيةسوريون يشيّعون محمد فارس إلى مثواه الأخير بريف حلبتنظيم “الدولة” يتبنى استهداف عناصر “لواء القدس” في حمصجعجع: 40% من السوريين في لبنان “لاجئون غير شرعيين”فجر الجمعة… قصف إسرائيلي يطال مواقع النظامإسرائيل أجّلت استهداف إيران.. طهران استعدت في سوريا

الائتلاف الوطني يعقد ورشة عمل لإدارة الرقة بعد تحريرها من تنظيم داعش

عقد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ورشة عمل حول “إدارة مدينة الرقة بعد تحريرها من تنظيم داعش”، اليوم في مدينة اسطنبول.

وحضر الورشة كل من رئيس الائتلاف الوطني رياض سيف والأمين العام نذير الحكيم ورئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب ورئيس المجلس المحلي لمدينة الرقة سعد شويش وعدد من أعضاء الهيئة السياسية والهيئة العامة في الائتلاف الوطني وممثلين عن دول أصدقاء سورية.

وأكد رئيس الائتلاف الوطني رياض سيف أن الائتلاف الوطني هو الجهة الوحيدة المخولة بإدارة الرقة من الناحية الشرعية بناءً على تكليف عربي ودولي، مضيفاً أن “أي حل آخر يفرض بالإكراه سيكون قنبلة موقوتة وبداية تمهد لقيام حرب أهلية”.

واعتبر سيف أن تمكين أهل الرقة من إدارة مدينتهم تحت إشراف الحكومة المؤقتة هو “الحل الأمثل”، لافتاً إلى أنه “لا بد من تدارك الضرر الذي حصل من تكليف (PYD) بتحرير الرقة واستبعاد فصائل الجيش السوري الحر المعتدلة والتي كانت قادرة على تنفيذ المهمة إذا ما تلقت بعض الدعم من دول أصدقاء الشعب السوري”.

من جهته أشار رئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب إلى أن عملية إدارة مدينة الرقة وإعادة الخدمات الأساسية إليها سوف يعود بالنفع على الجميع، وذلك من خلال نبذ التطرف والقضاء على منابع الإرهاب، وإعادة الاستقرار للمنطقة، وإعادة المهجرين إلى منازلهم.

فيما قال عضو الائتلاف الوطني مصطفى نواف العلي إن محافظة الرقة “وصلت إلى مرحلة مفصلية بعد أن ذاق أهلها من العذاب ما لا يتحمله أي أحد آخر في العالم بسبب تسمية مدينتهم عاصمة الدولة المتوحشة داعش”.

ونوّه إلى أن القضاء على الإرهاب لا يجب أن يكون شكلاً وإنما بـ “منع الشروط التي تؤدي إلى استنبات الإرهاب من جديد”، مشدداً على ضرورة تمكين أبناء المنطقة من إدارة مناطقهم، والحفاظ على التركيبة المجتمعية والديمغرافية الأساسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى