الائتلاف الوطني ينظم ندوة حول تطورات العملية السياسية بريف حلب

نظم مكتب الدراسات والوثائق في الائتلاف الوطني السوري، ندوة حول تطورات العملية السياسية السورية، شارك فيها عدد من الناشطين والباحثين السياسيين في ريف حلب.
وأشرف على الندوة أمين سر الهيئة السياسية منسق مكتب الدراسات والوثائق رياض الحسن، وحضرها كل من نائب الرئيس ربا حبوش، والأمين العام عبد الباسط عبد اللطيف، وعضو الهيئة السياسية بهجت أتاسي، وعضو الهيئة العامة نجيب رحمون، ومنسق مكتب الائتلاف الوطني بريف حلب أحمد الشحادي.
وعرض الحسن تطورات العملية السياسية والتفاوضية ضمن قرارات مجلس الأمن الدولي وفي مقدمتها بيان جنيف والقرار 2254، إضافة إلى بيانات الدول الفاعلة في الملف السوري ومواقفها تجاه تلك العملية إلى حين تشكيل اللجنة الدستورية السورية وما حدث خلال الجولات السابقة.
وتحدث الحسن حول عرقلة النظام عن للعملية السياسية، وامتناعه عن الانخراط فيها بشكل جاد، ودعم روسيا الدائم له، مؤكداً على أن النظام وداعميه لا يزالون يعولون على النهج العسكري، ويحاولون الهروب من الاستحقاقات السياسية.
وشدد الحسن على أن الائتلاف الوطني متمسك وملتزم بتطبيق القرارات الدولية، وتحقيق طموحات الشعب السوري بالحرية والكرامة والديمقراطية، مضيفاً أن الائتلاف الوطني يطالب الأمم المتحدة بتفعيل عمل باقي المسارات التي نص عليها القرار الدولي 2254، مشيراً إلى أن العملية الدستورية جزء من الحل وغير كافية لإنجاز الحل في البلاد.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

زر الذهاب إلى الأعلى