مقتل عنصرين من “حزب الله” بقصف إسرائيلي بين حمص وريف دمشقخاص | مقتل عنصر من ميليشيا النظام شرقي دير الزورخاص | “قسد” تصادر الدراجات النارية في دير الزور.. ما السبب؟حظر الأسلحة الكيماوية: داعش هو المسؤول المحتمل عن هجوم مارع 2015خاص | مقتل مسن وطفلة برصاص “قسد” شرقي دير الزورفي إعزاز.. علم الثورة يُطمس عمداً من قبل مؤسسة “رحمة حول العالم – RAHMA WorldWide” (صور)خاص | جرحى باشتباكات بين عشيريتن شرق دير الزورخاص | مقتل طفلين وإصابة أخر بانفجار مقذوف حربي بريف الحسكةخاص | 100 عائلة عراقية تعتزم مغادرة مخيم الهولمسؤولون غربيون: “روسيا تعاني نقصاً في إنتاج الأسلحة لحرب أوكرانيا”وفد من قيرغيزستان يزور شمال وشرق سورياخاص | طائرة مسيرة تضرب مواقع إيران في دير الزور.. ماذا خلفت؟خاص | مسيرات إيرانية تضرب قاعدة كونيكو الأمريكية شرق سورياخاص | مراسل “ثقة” يكشف مخرجات اجتماع “قسد” مع وجهاء العشائر في حقل العمر بـ دير الزور

الائتلاف الوطني يُشيد بالموقف الفرنسي الداعي لمحاكمة الأسد

وكالة ثقة

أعرب رئيس الائتلاف الوطني السوري “سالم المسلط”، أمس الثلاثاء 23 مايو/أيار، بالموقف الفرنسي الداعي لمحاكمة رأس النظام السوري “بشار الأسد”.
وأشاد المسلط خلال لقاء صحفي بالموقف المبدئي لفرنسا مما ارتكبه بشار الأسد بحق شعبه منذ أكثر من عشر سنوات، والذي جاء على لسان وزيرة خارجيتها كاترين كولونا.
وقالت كولونا، يوم الأمس إن محاربة الجرائم والإفلات من العقاب جزء من قيم الدبلوماسية الفرنسية، مضيفة أن باريس تؤيد محاكمة رأس النظام بشار الأسد.
وأبدت “كولونا” عن تأييدها لمحاكمة بشار الأسد، مشيرة إلى سقوط “مئات آلاف القتلى” و”استخدام الأسلحة الكيميائية”، منذ عام 2011، منوهة أن إحدى أولويات الملف السوري بالنسبة لفرنسا، هي المعركة ضد الإفلات من العقاب.
ووصفت الوزيرة الفرنسية بشار الأسد بأنه عدو شعبه منذ أكثر من 10 سنوات، مذكرة بأن مئات آلاف القتلى سقطوا، وتم استخدام الأسلحة الكيميائية.
وكانت فرنسا قد أكدت أنها لن تغير سياستها تجاه بشار الأسد، بعد مشاركته في القمة العربية، وعودة النظام لشغل مقعد سوريا في الجامعة الدول العربية.
وأكدت “كولونا” أن رفع العقوبات الأوروبية، هو بالتأكيد، ليس على جدول الأعمال، وحتى تغيير موقف فرنسا حيال رئيس النظام السوري بشار الأسد.
ويوم الاثنين، أكد المبعوث الألماني الخاص إلى سوريا ستيفان شنيك، أن ألمانيا والاتحاد الأوروبي لن يقدما على التطبيع مع النظام السوري، بسبب عدم إحراز تقدم في العملية السياسية وتنفيذ قرار مجلس الأمن 2254، وعدم محاسبة مرتكبي جرائم الحرب وغياب التعاون للكشف عن مصير المفقودين.

زر الذهاب إلى الأعلى