خاص | طائرة مسيرة تضرب مواقع إيران في دير الزور.. ماذا خلفت؟خاص | مسيرات إيرانية تضرب قاعدة كونيكو الأمريكية شرق سورياخاص | مراسل “ثقة” يكشف مخرجات اجتماع “قسد” مع وجهاء العشائر في حقل العمر بـ دير الزورخاص | مقتل طفل برصاص “قسد” شرق دير الزور (صورة)خاص | مخلفات حربية تنهي حياة طفلٍ في الحسكةخاص | بعد اعتقال دام 7 سنوات.. وفاة شاب في دير الزور داخل سجون “قسد”خاص | بعد حصار دام لـ10 أيام.. قسد” تنسحب من سوق ذيبان بـ دير الزورخاص | لماذا أحرقت “قسد” الأحراش على ضفاف الفرات في ديرالزور؟خاص | خسائر لنظام الأسد إثر هجمات في دير الزور وحمصإثر شجار.. مقتل لاجئ سوري في تركيا وإصابة إثنينخاص | استنفار أمني للنظام ومليشيات إيران في البوكمالخاص | بواسطة حبل.. طفل ينهي حياته في دير الزور لأسباب مجهولةخاص | النظام يقتل 7 عناصر من “قسد” ويحرقون نقاطهم على ضفاف الفرات بدير الزورخاص | جمارك “قسد” تفرض ضريبة جديدة على المدنيين في دير الزورخاص | “قسد” تعتقل ثلاثة شبان في مدينة الحسكة

الائتلاف يطالب بمحاسبة المتورطين بجرائم الكيماوي في سورية

طالب الأمين العام السابق للائتلاف الوطني السوري عبد الإله فهد، بمحاسبة بشار الأسد وجميع المتورطين في استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية، والتي أثبتتها لجنة تحقيق خاصة تابعة للأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال مشاركتة في المؤتمر الخاص بالأسلحة “الكيماوية والألغام”، الذي جرى في العاصمة الأمريكية واشنطن بين 19 – 21 أيلول الجاري.

وقدم فهد خلال مداخلته شرحاً موسعاً لأعداد ضحايا الهجمات الكيماوية، مشيراً إلى أن عدم محاسبة الأسد على تلك الجرائم أعطته الضوء الأخضر لشن المزيد من الهجمات ضد الشعب السوري.

وناشد فيها المجتمع الدولي بتقديم المساعدة العاجلة للشعب السوري، ودعم مطالبه بنيل الحرية والكرامة، مؤكداً أن ذلك لن يكون إلا من خلال تحقيق العدالة الانتقالية التي تأتي بعد محاسبة مجرمي الحرب.

وكانت لجنة أممية قد أكدت مسؤولية نظام الأسد عن شن 27 هجوماً كيماوياً من مجموع 33، منها هجوم خان شيخون بريف إدلب في نيسان الماضي، والذي أدى إلى سقوط نحو 100 شهيد بينهم نساء وأطفال.

وطالب الائتلاف الوطني بتطبيق المادة 21 من القرار 2118، والتي تنص على فرض تدابير تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حال استخدام أحد الأطراف السلاح الكيماوي في سورية.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى