تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

الائتلاف يطالب بمحاسبة المتورطين بجرائم الكيماوي في سورية

طالب الأمين العام السابق للائتلاف الوطني السوري عبد الإله فهد، بمحاسبة بشار الأسد وجميع المتورطين في استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية، والتي أثبتتها لجنة تحقيق خاصة تابعة للأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال مشاركتة في المؤتمر الخاص بالأسلحة “الكيماوية والألغام”، الذي جرى في العاصمة الأمريكية واشنطن بين 19 – 21 أيلول الجاري.

وقدم فهد خلال مداخلته شرحاً موسعاً لأعداد ضحايا الهجمات الكيماوية، مشيراً إلى أن عدم محاسبة الأسد على تلك الجرائم أعطته الضوء الأخضر لشن المزيد من الهجمات ضد الشعب السوري.

وناشد فيها المجتمع الدولي بتقديم المساعدة العاجلة للشعب السوري، ودعم مطالبه بنيل الحرية والكرامة، مؤكداً أن ذلك لن يكون إلا من خلال تحقيق العدالة الانتقالية التي تأتي بعد محاسبة مجرمي الحرب.

وكانت لجنة أممية قد أكدت مسؤولية نظام الأسد عن شن 27 هجوماً كيماوياً من مجموع 33، منها هجوم خان شيخون بريف إدلب في نيسان الماضي، والذي أدى إلى سقوط نحو 100 شهيد بينهم نساء وأطفال.

وطالب الائتلاف الوطني بتطبيق المادة 21 من القرار 2118، والتي تنص على فرض تدابير تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حال استخدام أحد الأطراف السلاح الكيماوي في سورية.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى