النص المفقود من خطاب الساسة الأتراك في القضية السوريةتفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلب

الائتلاف يطالب “جيرنيكا 37” بالتحقيق بمعاملة السلطات اليونانية بحق اللاجئين

تعرضوا لعنف غير مبرر على حدود اليونان

دعا “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية” غرف العدالة الدولية “جيرنيكا 37” ومقرها العاصمة البريطانية لندن، إلى التحقيق بمعاملة السلطات اليونانية مع اللاجئين السوريين على حدودها.
وفي بيان اليوم الخميس، قال الائتلاف إنه “طلب من (جيرنيكا 37) تقديم شكوى رسمية إلى مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان للمهاجرين، كما طلب منها التواصل مع هيئات الاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا المعنية بحقوق الإنسان وحقوق اللاجئين”.
وأوضح البيان أن “كثيراً من السوريين ممن فروا من الحرب في سوريا حاولوا العبور إلى أوروبا عبر اليونان في أواخر شباط وأوائل آذار الماضيين”، مؤكدا أن هؤلاء اللاجئين، بمن فيهم النساء والأطفال قد تعرضوا لعنف غير مبرر”.
وأضاف أن “الائتلاف الوطني قام بربط (جيرنيكا 37) باللاجئين الذين تأثروا بشكل مباشر بمعاملة السلطات اليونانية على الحدود، والذين تعرضوا لإصابات جسدية خطيرة، وتعرضوا لمعاملة لا إنسانية”، مشيرا إلى أن (جيرنيكا 37) قامت بإجراء الاتصالات وقدمت شرحاً مفصلاً عن الروايات الصادمة التي رواها كل شخص وكيف أن هذه الأفعال لا تتماشى مع التزامات اليونان القانونية الدولية.
وطالب البيان اليونان والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بمحاسبة المسؤولين وتقديم تعويضات للاجئين السوريين ممن تضرروا من هذه المعاملة، مشددا على “ضرورة منع السلطات اليونانية من تكرار مثل هذه الأعمال”.
وأكد الائتلاف الوطني في بيانه إلى أن “السبيل الوحيد لإنهاء معاناة السوريين أينما كان هو من خلال حل سياسي شامل، الأمر الذي لا يمكن تحقيقه إلا من خلال التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن 2254”.
وكان آلاف اللاجئين قد شقوا طريقهم في الأراضي التركية ووصلوا إلى الحدود اليونانية قبل نحو شهرين، أملا في العبور إلى القارة الأوروبية بعد أن فتحت تركيا الأبواب إلى أوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى