البرازي يلغي قانون “أشباه الألبان” بعد السـ.ـخرية الواسعة

وكالة ثقة

أعلن وزير التجارة الداخلية وحمـ.ـاية المستهلك في نظام اﻷسد طلال البرازي تجمـ.ـيد القـ.ـرار المتعلق بأشباه الألبان والأجبان، بعد الضجة التي أثارها وسط استيـ.ـاء من موالي النـ.ـظام.

وكان البرازي قد أصدر قـ.ـراراً منذ الشهر الماضي ونشر نصه منذ أيام يسمح لمصانع الألبان والأجبان المرخصة بتصنيع منتجات “أشباه الألبان والأجبان” وهي منتجات الحليب كاللبن واللبنة، المصنوعة من “البودرة” بدلا من الحليب الحقيقي.

لمتابعة اﻷخبار على التلغرام إضغط هنا

وبرّر البرازي قراره بارتـ.ـفاع أسعار المواد الغذائية، حيث بات السوريون عاجزين عن تأمين متطلباتهم اليومية.

وقال أحد الموالين حين نشر القرار: “هل هذا هو الحل يا سيادة الوزير؟ لماذا لم تكن صـ.ـارماً بخفض أسعار الأعلاف لتنخفض أسعار الألبان والأجبان بدلا أن تطعم الفقراء أشباهه؟” وقال آخر: “شبه راتب لشراء شبه جبنة لشبه حياة” وقال آخر: “أشباه الألبان والأجبان يا أشباه المواطنين في شبه وطن”.

ظهور جديد للجـ.ـولاني في إدلب.. ماذا قال؟

وأضاف البرازي في تصريحات إعلامية، اليوم الأربعاء، أن القرار المتعلق بأشباه الألبان والأجبان يأتي ضمن القانون الجديد لحماية المستهلك، لافتا إلى أن دور الوزارة هو الرقـ.ـابة على هذه المنتجات و مطابقتها للمواصفات والمقاييس.

وعاد البرازي بعد موجة الانتـ.ـقادات اليوم لتبرير إلغاءه بأن منتجات أشباه الألبان والأجبان موجودة في السوق منذ زمن و أن “القرار كان للتنـ.ـظيم و الرقابة”.

يذكر أن أسعار اللحوم ومنتجات المواشي والدواجن باتت خارج متناول الشريحة اﻷكبر من السوريين في مناطق سيـ.ـطرة النـ.ـظام.

زر الذهاب إلى الأعلى