تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

التايمز: الجثث في الرقة ملقاة في كل مكان وأهلها يأكلون الأعشاب

نشرت صحيفة “التايمز” تقريراً لمراسلها في بيروت ريتشارد سبنسر، عن وضع السكان المدنيين في مدينة الرقة المحاصرة، قائلة: “إنهم يأكلون الأعشاب، ولا يهتم أحد بالجثث الملقاة في كل مكان من شوارع المدينة”.

ويصف التقرير معركة الرقة بأنها من أبشع المعارك في سلسلة من حروب المدن التي شهدتها المنطقة هذا الصيف، مضيفاً أن من يهرب من الرقة يجد نفسه في مخيمات بالصحراء، حيث الحدود مغلقة وسط تقدم قوات النظام.

ويفيد التقرير بأنه لا يتوفر للسكان أي محلات للطعام إلا ما لدى التنظيم الذي يحتفظ بدكاكين الغذاء، مشيراً إلى أنه نظرا لعدم توفر الطعام، فإن الناجين من الغارات أصبحوا يبحثون بين المهملات عما يأكلونه.

ولفتت الصحيفة في تقريرها إلى أن عدد المدنيين الذين قتلوا بسبب القصف الجوي مرتفع بمقاييس الحرب، حيث قتل 700 شخص في نهاية الأسبوع الماضي، وفق منظمة “إيروورز” التي تقوم من لندن برصد الضحايا من المدنيين.

وبحسب مدير منظمة الطفولة العالمية (يونيسف) في سورية، فران إكيزا، أن المدينة التي لم يعد فيها ماء ولا كهرباء أو طعام، لا يزال يسكن فيها حوالي 20 ألف نسمة، وأن نصف هؤلاء من الأطفال.

وتختم التايمز تقريرها بالإشارة إلى أنه تم تصوير الرقة بأنها مدينة صحراوية صغيرة، وليست مهمة إلا بكونها أول مدينة يسيطر عليها تنظيم داعش، وأردف قائلاً إن “الرقة كانت قبل الثورة معروفة بالتفكير الحر، رغم كونها مركز القبائل العربية في وادي الفرات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى