تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

التحالف يسقط طائرة للأسد في الرقة

أسقطت طائرات التحالف الدولي العاملة في ريف الرقة، طائرة حربية لقوات الأسد، كانت تحلق في أجواء ريف محافظة الرقة الغربي، وتقوم بتنفيذ غارات جوية على منطقة الرصافة، للتمهيد أمام تقدم قوات الأسد والميليشيات المساندة لها.

واعترف نظام الأسد عبر وكالة “سانا” بسقوط الطائرة بالقول “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة: أقدم طيران ما يدعى “بالتحالف الدولي” بعد ظهر اليوم على استهداف أحدى طائراتنا المقاتلة في منطقة الرصافة بريف الرقة الجنوبي أثناء تنفيذها مهمة قتالية ضد تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة ما أدى إلى سقوط الطائرة وفقدان الطيار”.

واتهمت سانا التحالف الدولي بالتنسيق مع تنظيم الدولة، وأن العملية تكشف ” النوايا الخبيثة للولايات المتحدة الأمريكية في إدارة الإرهاب والاستثمار فيه لتحقيق أهدافها في تمرير المشروع الصهيو-أمريكي في المنطقة”.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الأسد تساندها الميليشيات الشيعية باتت ضمن الحدود الإدارية لمحافظة الرقة من الجهة الغربيـة، حيث سيطرت على عدة قرى وبلدات وصولاً لحقول النفط وقرى العيساوي وجعيدين جنوب مدينة الطبقة، بعد انسحاب تنظيم الدولة منها.

وعلى ما يبدو أن نظام الأسد بات على مشارف مناطق يحرم عليه دخولها، لكوها نقاط عمل لقوات سوريا الديمقراطية، وذلك على غرار ما فعلت طائرات التحالف الدولي بأرتال الميليشيات الإيرانية عندما حاولت التقدم باتجاه منطقة التنف بريف حمص الجنوبي الشرقي على الحدود السورية العراقية.

المصدر شبكة شام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى