النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)

التغير المناخي يهدد مواقع تراثية عالمية ذات قيمة استثنائية

التغير المناخي يهدد مواقع تراثية عالمية ذات قيمة استثنائية

وكالة ثقة

يحتوي الساحل الإفريقي على مواقع تراثية “ذات قيمة عالمية استثنائية” والتي تواجه مخاطر متزايدة جراء تغير المناخ بشري المنشأ.

وقدم فريق عالمي من خبراء مخاطر المناخ والتراث أول تقييم شامل لتعرض مواقع التراث الثقافي والطبيعي الإفريقي لمستويات سطح البحر القصوى والتآكل المرتبط بتسارع ارتفاع مستوى سطح البحر.

واستغرق الفريق بقيادة الدكتور نيكولاس سيمبسون من مبادرة المناخ والتنمية الإفريقية (ACDI) بجامعة كيب تاون (UCT)، أحد المساهمين الرئيسيين في الدراسة، عاما في إنشاء قاعدة بيانات لـ 284 موقعا من مواقع التراث الساحلي الإفريقي ورسم خرائط لها. ثم قاموا بنمذجة تعرض كل موقع في سيناريوهات الاحترار العالمي المستقبلية.

ووجدوا أن 56 موقعا (20 %) معرضة لخطر حدث يقع مرة كل قرن على مستوى سطح البحر، بما في ذلك الآثار الشهيرة لتيبازة (الجزائر) ومنطقة المواقع الأثرية في شمال سيناء (مصر).

وكتب مؤلفو الدراسة: “بحلول عام 2050، من المتوقع أن يزيد عدد المواقع المكشوفة عن ثلاثة أضعاف، ليصل إلى ما يقارب 200 موقع للانبعاثات العالية”.

وسيتعرض ما لا يقل عن 151 موقعا طبيعيا و40 موقعا ثقافيا لحدث مدته 100 عام اعتبارا من عام 2050 فصاعدا، بغض النظر عن سيناريو الاحترار.

ويشرح الخبراء: “هناك العديد من البلدان التي من المتوقع أن تتعرض جميع مواقع التراث الساحلية الخاصة بها إلى الحدث الساحلي الممتد 100 عام بحلول نهاية القرن، بغض النظر عن السيناريو وهي: الكاميرون، جمهورية الكونغو، جيبوتي، الصحراء الغربية، ليبيا، موزمبيق، موريتانيا وناميبيا”.

وفي ظل السيناريو الأسوأ، ينطبق هذا أيضا على ساحل العاج والرأس الأخضر والسودان وتنزانيا. وأضافوا: “هذا أمر مقلق للغاية لأن أيا من هذه البلدان لا تظهر حاليا إدارة كافية أو قدرة تكيفية لتوقع أو إنشاء تدابير حماية للتراث تتناسب مع شدة هذه المخاطر”.

وبحسب أحد الخبراء المشاركين في هذه الورقة البحثية، فإن مواقع تراث الجزر الصغيرة معرضة للخطر بشكل خاص. على سبيل المثال، يمكن أن تتعرض كل من جزيرة ألدابرا المرجانية (سيشل)، ثاني أكبر جزيرة مرجانية في العالم، وجزيرة كونتا كينتي (غامبيا) إلى أحداث شديدة في مستوى سطح البحر بحلول عام 2100 في ظل انبعاثات عالية، ما يثير مخاوف بشأن بقائها في ظل تغير المناخ.

وتسلط النتائج الضوء على أهمية التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من الغازات الدفيئة من أجل حماية وتقليل تعرض هذه المواقع التراثية الشهيرة للخطر.

زر الذهاب إلى الأعلى