الجيش الوطني السوري يعلق على أنباء حشود قوات الأسد قرب “الباب” في ريف حلب

أكد الجيش الوطني السوري استعداده لمواجهة محتملة مع قوات نظام الأسد وميليشياته في ريف حلب الشرقي.

وقال وزير الدفاع في “الحكومة السورية المؤقتة” ورئيس هيئة الأركان في الجيش الوطني السوري اللواء سليم إدريس اليوم الإثنين: “نحن نؤكد أن الجيش الوطني السوري على أتم الجاهزية للرد المناسب على أي اعتداءات على المناطق المحررة فور حدوثها”.

ويأتي هذا التصريح بعد أيام من دفع النظام السوري والميليشيات المرتبطة بروسيا بتعزيزات عسكرية إلى جبهة مدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

ويؤكد عسكريون بالمنطقة أن قوات وعناصر “الفيلق الخامس” و”الفرقة 25″ المدعومتين من قبل روسيا وصلت خلال الأسبو الماضي إلى المنطقة قادمة من ريفي إدلب وحماة وبالتزامن مع التأكيد على “الحفاظ على الهدوء” في جبهات إدلب.

يذكر أن كافة دعوات النظام السوري والروس لإخراج المدنيين من “الباب” لم تلق أي استجابة بعد زعمهم فتح معبر “إنساني” حاله حال المعبر المزعوم قرب سراقب.

زر الذهاب إلى الأعلى