ميليشيا فاطميون الأفغانية تُنشئ 3 نقاط عسكرية شرقي حلب (خاص)ميليشيات الحرس الثوري الإيراني تُجري تدريبات عسكرية في مطار حماة العسكري (خاص)هاني شاهين: والله العظيم عايشين على الزعتر والزيت والفواكه ما بعرفها من سنةسياسات إيرانية تنتهك الديمغرافيا في حلبتركيا تعرب عن ارتياحها لقرار إشراك إيران في تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشقالعثور على جثة طفلة سورية في غازي عنتابمليشيات حزب الله تجري تدريبات عسكرية لعناصرها جنوبي ديرالزورأمريكا: نرفض أي عملية عسكرية تركية شمال سورياأردوغان يدعو لعقد اجتماعات ثلاثية بين تركيا وروسيا ونظام الأسد

الحرس الثوري الإيراني يُنشئ سجناً عسكرياً غربي تدمر بريف حمص (خاص)

وكالة ثقة – خاص

كشفت مصادر خاصة لـ”وكالة ثقة”، عن إنشاء مليشيات الحرس الثوري الإيراني “سجناً عسكرياً” خاص بها ضمن منطقة الدوّة الواقعة غربي مدينة تدمر بريف حمص الشرقي (وسط البلاد).

وبينت المصادر بأن السجن الذي جرى إنشاءه مخصّص للمطلوبين لصالح الميليشيات الإيرانية لجانب اصحاب التجاوزات من العناصر التابعين لتلك الميليشيات العاملين بمدينة تدمر ومناطق ريف حمص الشرقي.

وأوضحت مصادر “ثقة” أن السجن يُشرف عليه قوة عسكرية من القوى الأمنية التابعة للحرس الثوري الإيراني، وبتنسيق مشترك مع غرف العمليات العسكرية الإيرانية المتواجدة ضمن مدينة تدمر من بينها غرفة العمليات المتواجدة ضمن القصر القطري.

ويأتي إنشاء السجن وفقاً للمصادر بالتزامن مع تصاعد نفوذ الميليشيات الإيرانية من الناحية العسكرية ضمن البادية الشرقية لحمص.

وبحسب دراسة لمركز “جسور للدراسات” في كانون الثاني 2021، تمتلك إيران 131 موقعاً عسكرياً بين قاعدة ونقطة وجود في عشر محافظات، 38 منها في درعا، و27 في دمشق وريفها، و15 في حلب، و13 في دير الزور، و12 في حمص، وستة في حماة، وستة في اللاذقية، وخمسة في السويداء، وخمسة في القنيطرة، وأربعة في إدلب.

وفي أحدث دراسة نشرها مركز “جسور”، الاثنين 18 من تموز الماضي، تمتلك إيران 469 موقعاً عسكرياً في سوريا، موزعة بين قواعد عسكرية وعملياتية وأمنية ونقاط مراقبة واستطلاع أخرى لوجستية وأمنية، وتنتشر في 14 محافظة.

وتتوزع 107 منها في حلب، و93 في ريف دمشق، و55 في حمص، و54 في دير الزور، و33 في درعا، و25 في إدلب، و22 في القنيطرة، و26 في حماة، و15 في اللاذقية، و14 في الرقة، و12 في السويداء، وستة في دمشق، وستة في الحسكة، وموقع واحد في طرطوس.

وتقع مدينة تدمر في قلب الصحراء السورية، وتحظى بأهمية تاريخية واستراتيجية كبيرة، ويعود تاريخها إلى العصر الحجري الحديث، وتقع على بعد 215 كيلومتراً شمال شرقي العاصمة السورية دمشق.

وتعد من أقدم المدن التاريخية في العالم، وهي مدرجة منذ عام 1980 على لائحة “يونسكو” للأماكن التاريخية المحمية دولياً.

زر الذهاب إلى الأعلى