أمريكا: نرفض أي عملية عسكرية تركية شمال سورياأردوغان يدعو لعقد اجتماعات ثلاثية بين تركيا وروسيا ونظام الأسدفي أقل من 24 ساعة.. قصف جويّ يضرب ثلاثة مواقع لإيران في ديرالزور (فيديو)بهدف إيجاد حلول لقضايا المنطقة.. مقهى الدومري الثقافي يُنهي جلساته الحوارية في إعزاز شمال حلب (صور)أمريكا: سنواصل محاسبة الأسد ونظامه على فظائعهم ضد الشعب السوريخارجية نظام الأسد تصف تقرير منظمة الأسلحة الكيميائية بشأن دوما بـ”المضلل”أسّس قناة أهل القرآن.. وفاة الشيخ السوري “أنس كرزون” في السعوديةأمريكا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا يطالبون “روسيا” بالكف عن حماية نظام الأسدالحرس الثوري الإيراني يُنشئ غرفة عمليات داخل مطار الجراح شرقي حلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيماذا تريد إيران من سوريا

الحكيم: إيران لا يمكن قبولها كطرف ضامن وهي تشارك النظام بارتكاب الجرائم

أكد الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نذير الحكيم أن إيران لا يمكن لها أن تكون طرفاً ضامناً في سورية، موضحاً أن روسيا بدورها هي التي طرحت نفسها طرفاً ضامناً وأن الشعب السوري مازال ينتظر منها تأدية هذا الدور والابتعاد عن مشاركة النظام بجرائمه.

جاء ذلك خلال لقاء الأمين العام مع السكرتير الأول في السفارة الإسبانية بتركيا خوسيه لويس سانتس، حيث تم التطرق لآخر التطورات الميدانية والسياسية على الساحة السورية.

ولفت الحكيم الانتباه إلى أن الائتلاف الوطني وهيئته الرئاسية “تعقد الأمل على جولة جنيف القادمة”، والدور الذي تلعبه كل من تركيا والدول العربية والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، مضيفاً أن هذه الدول “يجب أن يكون دورها أكثر فعالية”، وتم الاتفاق بين الطرفين على دعم الهيئة العليا للمفاوضات والوفد المفاوض.

وبحث الطرفان الدور الإسباني في إعادة الإعمار والمعالجة السريعة لتلبية حاجات الشعب السوري، وشدد الحكيم على ضرورة أن يكون الدعم المقدم للشعب السوري يمر عبر الائتلاف الوطني ومؤسساته (الحكومة السورية المؤقتة ووحدة تنسيق الدعم).

كما تم الاتفاق على أن تقدم الحكومة السورية المؤقتة ووحدة تنسيق الدعم عدداً من المشاريع للحكومة الإسبانية لدعمها.

من جانبه قدم سانتس التهاني للأمين العام والهيئة الرئاسية الجديدة، وأكد على أهمية الدور الذي يعلبه الائتلاف الوطني في قيادة هذه المرحلة.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى