الغارديان تكشف عن تحوّلات خطيرة في “البوكمال”

الغارديان تكشف عن تحوّلات خطـ.ـيرة في “البوكمال”

سلّطت صحيفة “الغارديان” الضوء على قـ.ـضية مدينة “البوكمال” الواقـ.ـعة على الحـ.ـدود مع العراق وأهميتها بالنسبة ﻹيران، وإلى أي مدى وصلت عمـ ـليات التشـ ـييع وفـ ـرض السـ ـيطرة.

ووصفت الصحيفة المدينة بأنها “الجيب الأكثر إستـ ـراتيـ.ـجية في المنطقة” لأن “من يسـ ـيطر عليها تكون له الكلمة الأقـ.ـوى على جانبي نهر الفرات”.

ونقلت الغارديان عن “ضـ ـابط كـ ـردي من فوق قمة جبل البـ.ـاغوز” المطل على المدينة؛ قوله: “لهذا السبب نحن هنا، نراقـ.ـب المشـ.ـهد، كل تلك الأرض التي أمامنا ستشـ.ـهد قـ ـتالا لسنوات قادمة” فيما قال ضـ ـابط آخر: “كنا نسمع صوت الطـ ـائرات، علمنا لاحقًا أنهم كانوا إسـ.ـرائيـ.ــليين، ضـ ـرباتـ.ـهم مختلفة عن الضـ ـربـ.ـات الأميركية، الضـ ـربات الجـ ـوية الإسـ ـرائـ.ـيلية منتظمة إلى حد ما، إنها قـ.ـصيرة للغـ.ـاية وعادة ما تكون ضـ.ـارة للغاية، يعرفون ما يريدون ضـ ـربه”.

وبيّن تقرير الصحيفة أن الضـ ـربات الجـ ـوية الإسـ ـرائـ.ـيلية أصـ ـابت بانتـ.ـظام البوكمال ومداخلها، على مدى السنوات الثلاث المـ.ـاضية، وكذلك بلدة القائم الواقعة على الحـ.ـدود العراقية، حيث كانت اﻷهـ.ـداف مرتبطة بميلـ ـيشـ.ـيات إيران، وقد أصبحت البوكمال الطريق الرئيسي لمشروع إيراني عمره ثلاثة عقـ.ـود يهـ.ـدف إلى تأمين قـ.ـوس نفـ.ـوذ من العـ.ـراق عبر سوريا إلى البحر الأبيض المتوسط.

وأشارت إلى أن إنشاء مثل هذا الجـ.ـسر يعدّ هـ.ـدفًا إستـ ـراتيجيا لقـ.ـائد فيلـ.ـق القـ.ـدس الإيـ.ـراني، قاسـ.ـم سليماني، ونائب قـ.ـوات الحشـ ـد الشعبي العـ.ـراقي، أبو مهدي المهـ.ـندس، اللذين قتـ ـلا في غـ ـارة جـ ـوية أميركية في بغداد.

وذكرت الغارديان أن صحيفة الأوبـ.ـزرفر البريطانية كشفت في أكتوبر 2016، عن خطط إيران لإنشاء هذا الممر بين العـ.ـراق وسوريا عبر مدينة البوكمال لأول مرة؛ ومنذ ذلك الحين تكـ.ـثفت الجـ.ـهود في السنوات الخمس التالية لوقف هذه الخطط.

يقول سكان البوكمال إن البلدة تغيرت بشكل كبير منذ هـ.ـزيمة داعـ ـش، وأضاف العامل خالد سـ.ـهيل: “عندما انتقل الشـ ـيعة إلى المدينة كان لدينا نفس القدر من الخـ ـوف، قـ ـوات الحشـ ـد الشعبي هي التي تخـ.ـيف الجميع، إنهم شـ ـيعة وطـ ـائفـ.ـيون للغاية”.

وأكد ثلاثة من سكان البوكمال الآخرين أن الضـ ـابط الإيـ.ـراني، الذي يستخدم الاسم الحركي الحاج عـ ـسكر، يقود اللـ ـواء 47 من كتـ ـائب حـ ـزب الله العراقية، التي تسيطر على معظم المدينة، كما أبعدت السكان وزعـ.ـماء القبـ.ـائل، وينحدر معـ.ـظم المجـ ـندين المحليين في اللـ ـواء 47 من قبيـ.ـلتي المشاهد والجغيفي، وقال أحد سكان البوكمال: “إنهم من باعوا البلدة لإيران، قد فعلوا ذلك بثمن بخـ.ـس، إنهم يساعـ.ـدونهـ.ـم في التهـ ـريب”.

وأضاف ساكن آخر: “الإيـ.ـرانيـ.ـون يشـ.ـقون طريقهم إلى المنطقة، هناك أناس يصلون مثل الشيعة، ما يحدث ليس تغيير في شكل المنطقة ولكن في المدينة كلها، هناك مدارس تعلم التاريخ الفارسي، والزعـ.ـماء الديـ.ـنيون الشـ ـيعة لهم تأثير كبير على المجتـ.ـمعـ.ـات، إنهم أقـ.ـوى من جيـ ـش بشار، الذي يقـ.ـف مكـ.ـتوف الأيدي بينما تضع إيران وأصدقاؤها خططهم الخاصة”.

زر الذهاب إلى الأعلى