الملف السوري حاضر على طاولة السبع الكبار بلندن.. وتأكيد هام بشأن الحل السياسي

وكالة ثقة

أكدت الولايـات المتحـدة التزام الدول الصناعية الكبرى في العالم بالتوصل للحل السياسي بسوريا، فيما يصر نظـام اﻷسـد على تكرار “الانتخابـات” الصورية رغم الرفض الـدولي الواسع لها.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قبيل بدء مؤتمر لمجموعة الدول السبع إنها “تؤكد التزامها بالتوصل إلى حل سياسي ينهي الصراع في سوريا”.

ويعقد وزراء خارجية مجموعة السبع اليوم الثلاثاء اجتماعاً في لندن هو اﻷول منذ أكثر من عامين، للاتفاق على ردود مشتركة على التهديدات العالمية، وبحث ملفات (الصين وميانمار وليبيا وسوريا وروسيا).

وستعقد قمة لرؤساء دول السبع الشهر المقبل في جنوب غرب بريطانيا كما ستتم مناقشة أعمال العنف في إثيوبيا وملفات إيران وكوريا الشمالية والصومال والساحل والبلقان و”مشاكل جيوسياسية ملحة تقوض الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان”، بحسب ما أعلنت لندن.

وأكد بلينكن على “التزام الولايات المتحدة بنظام دولي قائم على قواعد لمواجهة قضايا تبدأ بتغير المناخ وصولاً إلى التعافي في مرحلة ما بعد الجائحة” مضيفاً أنه “لا يمكن لأي دولة أن تعالج بمفردها أيا من التحدّيات التي نواجهها، ولا حتى الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة”.

وأوضح وزيري الخارجية الأمريكي في لقاء مع نظيره البريطاني في إطار مجموعة السبع أن اﻷخيرة “لن تعترف باحتلال روسيا شبه جزيرة القرم”.

يشار إلى أن المجموعة تضم ملاً من الدول ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة، كما سيحضر الاجتماع ممثلون عن الاتحاد الأوروبي والهند وأستراليا وكوريا الجنوبية وجنوب إفريقيا ورابطة دول جنوب شرق آسيا.

زر الذهاب إلى الأعلى