انتحـ.ـار أو جـ.ـريـ.ـمة؟ وفـ.ـاة غامـ.ـضة لفتاة سورية في لبنان

انتحـ.ـار أو جـ.ـريـ.ـمة؟ وفـ.ـاة غامـ.ـضة لفتاة سورية في لبنان

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أعلنت قـ.ـوات الشـ.ـرطة واﻷمـ.ـن اللبنانية، أمس السبت، العثـ.ـور على شابة سورية مشـ.ـنوقة داخل منزلها، وسط البلاد.

ونقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام عن مـ.ـصدر من الشـ.ـرطة أن “شابة سورية من مواليد 1996، عُـ.ـثر عليها مشـ.ـنوقة بواسطة حجاب داخل منزلها مقـ.ـابل مبنى المجلس البلدي في جونية” شمال العاصمة بيروت.

وأوضح المـ.ـصدر أن “زوج الفتاة نقلها إلى مستشفى سيدة لبنان الجامعي وحضر على الفـ.ـور عناصر من مكتب الحـ.ـوادث في فصيل جونية لقـ.ـوى الأمـ.ـن الداخلي وباشروا التحـ.ـقيقات لمعرفة الملابسات وتمت معـ.ـاينة الجـ.ـثة من قِبل الطـ.ـبيب الشـ.ـرعي”.

ولم تحدد المـ.ـصادر حتى لحـ.ـظة تحـ.ـرير الخبر ما إذا تم اعتبار الحـ.ـادثة جريـ.ـمة أو انتـ.ـحاراً.

ويعاني السوريون على الأراضي اللبنانية من أوضاع معيشـ.ـية صعـ.ـبة، ويقدر عددهم بنحو 1.5 مليون، في بلد يمر بأصـ.ـعب الأزمـ.ـات الاقتـ.ـصادية على مستوى العالم.

قـ.ـرار هام جداً من الدنمارك يخص اللاجـ.ـئين السوريين

وكالة-ثقة – فريق التحرير

عدلت السـ.ـلطات الدنماركية من وصفها القانوني للعاصمة السورية دمشق ومحيطها من ناحية اﻷمـ.ـان المعيشي، الأمر الذي سينعكس مباشرة على اللجـ.ـوء وطالبي اللجـ.ـوء الموجودين على اﻷراضي الدنماركية ممن ينحدرون من تلك المنطقة.

وقد صـ.ـدر أمس قرار من القضـ.ـاء الدنماركي يعتبر أن دمشق ومحيطها منطقة غير آمـ.ـنة، وهو ما سيـ.ـؤثر على سياسة قبول وتمـ.ـديد إقامات اللاجـ.ـئين ومنع ترحـ.ـيلهم.

ويأتي هذا القرار بعد جهد وتعاون بين الجالية السورية في الدنمارك ومنظـ.ـمات دنماركية وسورية وجهـ.ـود بذلتها جهات سـ.ـياسية بقيادة يحيى مكتبي عضو الهـ.ـيئة السياسـ.ـية في الائتـ.ـلاف الوطـ.ـني السوري.

وقد قام الناشـ.ـطون السوريون على حمـ.ـلة إعلامية واسعة خلال اﻷسابيع واﻷشهر الماضية، لقيت استجابة وتعاطفاً من قبل الشعب الدنماركي، لرفـ.ـض ترحـ.ـيل لاجـ.ـئين إلى مناطق سيـ.ـطرة نظـ.ـام اﻷسد.

وكانت السلـ.ـطات الدنماركية قد قررت عـ.ـدم تجديد إقامات بعض اللاجئـ.ـين السوريين ونقل بعضهم الآخر إلى مراكز احتـ.ـجاز بانتظار ترحـ.ـيلهم، بعد إعلانها دمشق منطقة “آمـ.ـنة” في شهر نيسان الماضي.

وتم اتخـ.ـاذ القرار اعتماداً على تقرير صـ.ـادر عن دائرة الهجـ.ـرة الدنماركية، صاغه 12 خبيراً في عام 2019 بينهم ضـ.ـابط في النظـ.ـام السوري.

زر الذهاب إلى الأعلى