تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

“بالصور” “صحفي روسي” يكذّب وزارة الدفاع الروسية ويؤكد اصابة الطائرات الروسية مطلع 2018 داخل “حميميم”

نشر صحفي روسي، أمس الخميس، صوراً لطائرات روسية تعرضت للإصابة بأضرار جزئية في قاعدة حميميم العسكرية الروسية غرب سوريا، بعد مضي ساعات قليلة من نفي وزارة الدفاع عن استهداف طائراتها.

ونشر الصحفي الروسي العسكري المدعو “رومان سابونكوف” صوراً للطائرات التي أصيبت داخل القاعدة، حيث بينت الصور أن الضرر كان في محركات بعض الطائرات، مشيرا أن الطائرات التي استهدفت هي “4 قاذفات من طراز “سوخوي-24″، ومقاتلتان من الطراز “سوخوي-35 إس”، وطائرة نقل من طراز “أنتونوف-72”.

تاتي تلك الصور تأكيداً لما نشرته صحيفة “الكوميرسانت”، اول أمس الأربعاء، قولها :”إن قاعدة حميميم الروسية الجوية في سوريا تعرضت للقصف ليلة رأس السنة، ونسبت تلك المعلومات إلى مصدرين “عسكري ودبلوماسي”، دون ذكر اسميهما.

يشار أن وزارة الدفاع الروسية، نفت يوم امس الخميس، الخبر اصابة الطائرات ووصفت الجزء المتعلق بتدمير الطائرات بالغير صحيح والمزيف، معترفة بالوقت ذاته بتعرض القاعدة للقصف ومقتل اثنين من العسكريين الروس بداخلها.

يذكر أن روسيا بدأت عمليتها العسكرية في سوريا في 30 أيلول/سبتمبر عام 2015، وفي آذار/مارس عام 2016 التالي، أعلن الرئيس فلاديمير بوتين عن سحب غالبية القوات الروسية من سوريا، إلا أن الجانب الروسي لا يزال يزود نظام الأسد بالأسلحة، ونسبت موسكو لنفسها أكثر من مرة منع سقوط النظام، كما استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) 11 مرة لإفشال قرارات دولية ضد نظام الأسد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى