بالفيديو.. مفوضـ.ـية اللاجـ.ـئين تروّج لنـ.ـظام الأسـ.ـد

بالفيديو.. مفوضـ.ـية اللاجـ.ـئين تروّج لعصـ.ـابات اﻷسـ.ـد

وكالة-ثقة – فريق التحرير

انتـ.ـقد نشـ.ـطاء سوريون ادعاءات مفوضـ.ـية اللاجـ.ـئين التابعة للأمم المتحدة حول عودة المهـ.ـجرين إلى بلدتهم قلعة المضـ.ـيق في ريف حماة الغربي، مؤكدين على تـ.ـزييف الوضع الحقيقي.

ونشـ.ـرت المفـ.ـوضية منذ أيام تقريراً مصوراً ادعت فيه بدء عـ.ـودة عائلات المدنيين تدريجياً، إلا أن المقطع لم يظهر وجود أي ممن تحدث عنهم حيث بدت خاوية تماماً من سكانها، ومدمـ.ـرة البنيان.

وبدا المقطع كترويج مباشر لسيـ.ـطرة نظام اﻷسد على المنطقة، والحديث عن “عودة الاستقرار” و”نهـ.ـاية الحـ.ـرب”.

وكذّب الناشطون تلك الادعاءات مؤكدين أن اﻷهالي ما زالو مهجّـ.ـرين في مختلف أنحاء الشمال المـ.ـحرر، حيث من المستحيل أن يعودوا مع بقـ.ـاء قـ.ـوات اﻷسد في المدينة.

وأظهر المقطع وجود مدرعـ.ـتين لقـ.ـوات النـ.ـظام وميليـ.ـشيـ.ـاته مخبـ.ـأتين داخل مباني اﻷهـ.ـالي، المهـ.ـجرين منذ عام 2019، حيث قاموا بنهـ.ـبها وتفكـ.ـيكها وسـ.ـرقة ممتـ.ـلكات اﻷهالي بشكل منـ.ـظم.

وادعت المفـ.ـوضية أن فريقاً تابعاً لها كان موجـ.ـوداً على الأرض لـ”تقييم احتيـ.ـاجات العائلات وتوزيع المسـ.ـاعدات الطـ.ـارئة” في استقبال المدنيين، والاستـ.ـجابة لـ”حجم الاحتـ.ـياجات الضخم”.

وكان إعلام نظام اﻷسد قد أعلن مراراً عن جهود إعادة المهـ.ـجرين وفتح المعـ.ـابر اﻹنسـ.ـانية إلا أن إعلاناته تلك وجهوده لم تلق أي صدً لدى المدنيين.

أمريكا تُعلق على قرار روسيا بشأن معبر “باب الهوى”

وكالة-ثقة – فريق التحرير

قال نائب المبعوث الأمريكي لدى الأمم المتحدة، “جيفري بريسكوت”، أمس السبت 10/تموز، في إفادة صحفية له، “قبل كل شيء، يجب الإشارة إلى أن هذه النتيجة (القرار) كان ممكنا بسبب العمل الدبلوماسي المشترك الذي قامت به كل من الولايات المتحدة وروسيا لصياغة اتفاق يلبي الاحتياجات الإنسانية الملحة للشعب السوري.

وأضاف الدبلوماسي الأمريكي قائلاً: “نأمل في مواصلة العمل الدبلوماسي بهذه الروح لتحقيق أهداف مشتركة إضافية وتعزيز السلام والأمـ.ـن والازدهار للجميع”.

وكان المبعوث الأممي الخاص المعني بشؤون سوريا، غير بيدرسون رحب بخطوة مجلس الأمـ.ـن بتبني مشروع قرار لتمديد عمل آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا.

وذكر المكتب الإعلامي لبيدرسون، في بيان له: “علما بالمشاكل الأوسع التي يواجهها الشعب السوري، يأمل المبـ.ـعوث الخاص في أن القرار الذي اتخذه اليوم مجلس الأمـ.ـن يمكن أن يتحول إلى بداية لتعزيز الوحدة الدولية”.

يشار إلى أن مجلس الأمـ.ـن الدولي وافق بالإجماع، يوم الجمعة 10/تموز/يوليو، على المشروع الذي أعدته كلا من روسيا والولايات المتحدة وإيرلندا والنرويج، حول مهمة إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود.

يذكر أن القرار ينصّ على تمديد عمل “معبر باب الهوى” الحدودي مدة ستة أشهر، أي حتى 10 كانون الثاني/يناير 2022 مع إمكانية التمديد ستة أشهر أخرى؛ على أن يتم تقديم تقرير تفصيلي من الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد فيه على شفافية العمليات على الحدود، والتقدم في ضمان إيصال المساعدات الإنسانية عبر خطوط الاتصال لتلبية الاحتياجات الإنسانية للسوريين.

زر الذهاب إلى الأعلى