النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)

بذكرة الثورة الـ 11….”بيدرسون” يدعو إلى حل سياسي لإنهاء معاناة السوريين

بذكرة الثورة الـ 11….”بيدرسون” يدعو إلى حل سياسي لإنهاء معاناة السوريين

وكالة ثقة

دعا المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون إلى الوصول لحل سياسي ينهي معاناة السوريين للخروج من مأزق يمتد نحو 11 عاما.

وجاء ذلك في بيان أصدره المبعوث الأممي، اليوم الثلاثاء، بمناسبة مرور 11 عاما على بداية الأزمة السورية في منتصف مارس عام 2011.

وقال بيدرسون: “الصراع في سوريا يدخل عامه الثاني عشر، ما يمثل علامة فارقة أخرى.. الشعب السوري يحتاج ويستحق قبل كل شيء حلا سياسيا”.

وأوضح قائلا: “الخروج من هذا المأزق هو أن تتوصل الأطراف إلى حل سياسي ينهي معاناة السوريين، ويعيد سيادة سوريا، ويمكن الشعب من تقرير مستقبله”.

وأضاف: “رسالتي للجميع واحدة، الحل العسكري وهم.. لم تحدث تحولات في الجبهات منذ عامين، إننا نواجه مأزقا مستمرا، وفي الوقت نفسه نرى انهيارا اجتماعيا واقتصاديا”.

وتابع قائلا: “لهذا السبب أستمر في التواصل مع الحكومة السورية، ولجنة المفاوضات المعارضة، ورجال ونساء سوريا على أوسع نطاق، بهدف تعزيز تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254 لعام 2015”.

ويطالب القرار 2254 الصادر في كانون الثاني من عام 2015، جميع الأطراف في سوريا بالتوقف الفوري عن شن هجمات ضد أهداف مدنية ودعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار.

كما يطلب من الأمم المتحدة إجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة، بهدف إجراء تحول سياسي ينهي استبداد نظام الأسد.

زر الذهاب إلى الأعلى