قصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئةصحيفة “يسرائيل هيوم”: روسيا أطلقت صواريخاً من غواصة في المتوسط على طائرات إسرائيليةما حقيقة دخول رتل أمريكي إلى مدينة إعزاز شمالي حلب؟ارتفاع حصيلة العاصفة الغبارية في ديرالزور إلى 10 وفيات و500 إصابةتحذيرات من إغلاق معبر باب الهوى الحدوديانتحار سيدة في العقد الثاني من عمرها بـ”الرقة”تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبج

بذكرة الثورة الـ 11….”بيدرسون” يدعو إلى حل سياسي لإنهاء معاناة السوريين

بذكرة الثورة الـ 11….”بيدرسون” يدعو إلى حل سياسي لإنهاء معاناة السوريين

وكالة ثقة

دعا المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون إلى الوصول لحل سياسي ينهي معاناة السوريين للخروج من مأزق يمتد نحو 11 عاما.

وجاء ذلك في بيان أصدره المبعوث الأممي، اليوم الثلاثاء، بمناسبة مرور 11 عاما على بداية الأزمة السورية في منتصف مارس عام 2011.

وقال بيدرسون: “الصراع في سوريا يدخل عامه الثاني عشر، ما يمثل علامة فارقة أخرى.. الشعب السوري يحتاج ويستحق قبل كل شيء حلا سياسيا”.

وأوضح قائلا: “الخروج من هذا المأزق هو أن تتوصل الأطراف إلى حل سياسي ينهي معاناة السوريين، ويعيد سيادة سوريا، ويمكن الشعب من تقرير مستقبله”.

وأضاف: “رسالتي للجميع واحدة، الحل العسكري وهم.. لم تحدث تحولات في الجبهات منذ عامين، إننا نواجه مأزقا مستمرا، وفي الوقت نفسه نرى انهيارا اجتماعيا واقتصاديا”.

وتابع قائلا: “لهذا السبب أستمر في التواصل مع الحكومة السورية، ولجنة المفاوضات المعارضة، ورجال ونساء سوريا على أوسع نطاق، بهدف تعزيز تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254 لعام 2015”.

ويطالب القرار 2254 الصادر في كانون الثاني من عام 2015، جميع الأطراف في سوريا بالتوقف الفوري عن شن هجمات ضد أهداف مدنية ودعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار.

كما يطلب من الأمم المتحدة إجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة، بهدف إجراء تحول سياسي ينهي استبداد نظام الأسد.

زر الذهاب إلى الأعلى