بريطانيا ترفع العقوبات عن شخصيات جديدة من نظام اﻷسد

بريطانيا ترفـ.ـع العقـ.ـوبات عن شخصيات جديدة من نظـ.ـام اﻷسد

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أصدرت وزارة الخارجية البريطانية قرارا برفع أسماء عدة أشخاص سوريين مرتبطين بنظـ ـام اﻷسد، من قائمة العقـ ـوبات الخاصة بها.

وقالت الخارجية في بيان إنها أزالت كلا من نزار الأسعد، وأحمد القادري ومحمد معين زين العابدين جزبة، وعلي حبيب، وسلام طعمة، من قوائم العقـ ـوبات، دون توضيح اﻷسباب.

وكان 4 من الأشخاص المذكورين قد توفوا خلال الأشهر الماضية، باستثناء نزار الأسعد الذي لايزال على قيد الحياة، ولم يوضّح البيان سبب رفع اسمه من القائمة.

واﻷسعد هو مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة “ليد” للتعهدات والتجارة المحدودة في الإمارات العربية المتحدة، وشريك مؤسس في شركة “أسمنت البادية”، ويمتلك ما يقارب 390 مليون حصة في الشركة، وبنسبة 4%، بحسب موقع “الاقتصادي”.

والمتوفى علي حبيب – وفقا للمصدر نفسه – هو من أبرز العسـ ـكريين التابعين لنظـ ـام الأسد، وقد شارك في عدة معـ ـارك داخل وخارج سوريا، وكانت أنباء قد ذكرت أنه غادر البلاد عام 2011، دون إعلان عن انشـ ـقاقه، كما أن النظـ ـام نعاه بشكل رسمي عند وفاته.

أما “القادري” فقد شغل منـ ـصب وزير الزراعة والإصلاح الزراعي سابقا، وشارك في قمـ ـع الثـ ـورة السورية، وتوفي في أيلول 2020 إثر إصـ ـابته بـ”كـ ـور.ونا”.

وشغل محمد معين زين العابدين جزبة، منصب وزير الصناعة الأسبق، وشارك أيضا في قـ ـمع الثـ ـورة السورية، فيما شغل سلام طعمة، منصب وزير الإصلاح الزراعي الأسبق، ومدير مركز الدراسات والبحوث العلمية (SSRC) وكان المسؤول عن تطوير وإنتاج الأسـ ـلحة غير التقلـ ـيدية، بما في ذلك الكيمـ ـياوية، وتوفي في تموز الماضي 2021.

يذكر أن الحكومة البريطانية رفعت في شهر آب الماضي العقـ ـوبات عن رجل الأعمال المرتبط بالنظـ ـام، طريف الأخـ ـرس، عم أسمـ ـاء اﻷسد دون إيضاح الأسباب.

زر الذهاب إلى الأعلى