الرئيسية » اخبار » بريطانيا: نريد تحقيقًا عاجلًا حول الهجوم الكيميائي على دوما

بريطانيا: نريد تحقيقًا عاجلًا حول الهجوم الكيميائي على دوما

طالبت بريطانيا، اليوم الإثنين، بتحقيق “عاجل” حول الهجوم الكيميائي الذي استهدف مدينة دوما السورية قبل أيام.
جاء ذلك في تصريحات إعلامية لمندوبة بريطانيا الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة كارين بيرس، قبيل دقائق من بدء جلسة مجلس الأمن الطارئة التي دعت إليها بلادها و8 دول أخرى، لمناقشة الهجوم الكيمائي الذي استهدف دوما السبت الماضي.
وقالت بيرس إن بلادها “تريد إجراء تحقيق عاجل في مزاعم قيام نظام بشار الأسد بشن هجوم كيمائي على دوما”.

وأضافت أن “جميع الخيارات مطروحة على الطاولة، وأن هناك اتصالات وثيقة تجريها بريطانيا مع فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية”.
وتابعت: “في حال أثبتت التحقيقات مسؤولية الأسد عن الهجوم، فيتعين محاسبته، والخيارات كلها مطروحة على الطاولة”، دون تفاصيل إضافية حول الجزئية الأخيرة.
وأردفت: “لقد دعونا إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن، لأننا نريد تحقيقًا عاجلًا، ونريد أن نرى مناقشة جادة داخل قاعة المجلس بهذا الشأن”.

وردًا على أسئلة الصحفيين بشأن مسودة بيان وزعته البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، في وقت سابق اليوم، على الدول الأعضاء بمجلس الأمن، قالت بيرس إن “المسودة جيدة للغاية، ونعتقد أنه في حال طرحت للتصويت، واستخدمت روسيا حق النقض، فإن ذلك سيكون بمثابة مسمار آخر تدقّه روسيا في نعش العدالة”.

ويدعو مشروع القرار الأمريكي إلى تشكيل آلية أممية مستقلة للتحقيق على مدار سنة قابلة للتمديد، في ملف استخدام الأسلحة الكيمائية في سوريا.

وقتل 78 مدنيًا على الأقل وأصيب المئات، السبت، جراء هجوم كيميائي للنظام السوري على دوما، آخر منطقة تخضع للمعارضة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حسب مصدر طبي.

شاهد أيضاً

هجوم نظام الاسد وحلفائه على درعا سبّب أكبر أزمة نزوح

أدت الحملة العسكرية التي أطلقها نظام  الاسد والمليشيات الإيرانية الإرهابية بدعم جوي روسي، على درعا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *