(بشائر 2022) أكبر كارثة في التاريخ تحدق بالبحر اﻷحمر

(بشائر 2022) أكبر كارثة في التاريخ تحدق بالبحر اﻷحمر

حذّر خبراء من تداعيات تسريب نفطي كبير في البحر اﻷحمر أعلن عنه مسؤول يمني، جراء استمرار الميليشيات الحوثية في منع الفرق اﻷممية من الوصول لخزان نفطي على وشك الانفجار.

وكشف مسؤول محلي عن حدوث تسريب في أنبوب نفط صافر قبالة سواحل الحديدة غربي البلاد، حيث يوصف بأنه “قنبلة موقوتة” يهدد بأكبر كارثة بيئية في التاريخ، لن تتحملها المنطقة.

وقال وكيل محافظة الحديدة اليمنية وليد القديمي، في تغريدة عبر صفحته على موقع “تويتر”، فجر اليوم الإثنين: “عاجل وهام، هناك تسريب من أنبوب النفط الممتد إلى الخزان صافر.. كارثة ستحل في البحر الأحمر”.

كما اتهم القديمي مجلس الأمن بالفشل في تنفيذ قراراته قائلا إن اﻷخير “أصبح بكل بساطة ليس على مستوى مهمته” بسبب فشله في إلزام الحوثيين بالسماح بسرعة لخبراء الأمم المتحدة بفحص خزان صافر النفطي، داعيا الدول المطلة على البحر الأحمر بقيادة السعودية واليمن ومصر إلى اتخاذ اجراءات عاجله وسريعة تجاه هذه الكارثة البيئية.

وحمّل المسؤول تلك الدول مسؤولية تأخير التقييم الفني للخزان، محذراً من خطر انفجاره والتسبب بكارثة بيئية واقتصادية وبحرية وإنسانية لليمن والمنطقة.

وقد منع الحوثيون سابقا فريق خبراء الأمم المتحدة، ﻷكثر من مرة رغم تعهداتهم بالسماح للفريق بصيانة الخزان العائم وتفريغه، وتقول الحكومة اليمنية إن الميليشيات الحوثية تستخدم الخزان كورقة ضغط.

زر الذهاب إلى الأعلى