بعد التهديدات مع روسيا …التحالف الدولي يعزز بثلاثة قوافل أسلحة شرق سوريا..ماذا يجري ؟

وكالة ثقة

أفادت مصادر إعلام روسية بأن ثالث قافلة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وصلت شمال شرق البلاد قادمة من إقليم كردستان العراق خلال أسبوع.
وقال موقع “روسيا اليوم “، أنه حصل على شريط مصور تظهر القافلة وهي محملة بمعدات لوجيستية وعربات عسكرية وصهاريج وقود وحاويات مغلقة، مؤكدا أنها وصلت سوريا عبر معبر الوليد الحدودي لتتجه إلى القواعد التابعة للتحالف و”قوات سوريا الديمقراطية” المتحالفة معه في محافظتي دير الزور والحسكة.
وكانت ردت روسيا عبر سفارتها في واشنطن، على اتهامات البنتاغون لموسكو بانتهاك آلية تفادي المواجهة في سوريا، وقالت إن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا “غير قانوني”.
وقالت السفارة الروسية بواشنطن، في تغريدة على “تويتر”، “نود أن نعيد إلى الأذهان: قبل كل شيء، أن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا غير شرعي، وبالتالي لا يحق للولايات المتحدة أن تنتقد الإجراءات القانونية للقوات المسلحة الروسية التي تعمل في سوريا بدعوة من حكومة هذه الدولة” حسب زعمه.
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية، نشرت في تقرير حول سير عملية “العزم الصلب” ضد الإرهاب: “أن القوات الروسية، ورغم التزامها بشكل عام باتفاقات منع الاشتباك مع قوات التحالف الدولي، واصلت القيام بانتهاكات لم تعرض قوات التحالف للخطر”،
وأبرمت روسيا والولايات المتحدة منذ بدء عملياتهما في سوريا عام 2015 عدة اتفاقيات لمنع وقوع أي حوادث بين قوات البلدين.
وتتواجد في منطقة شمال شرق سوريا قوات أمريكية وروسية تنسق تحركاتها في إطار آلية منع وقوع الاشتباكات، التي تم إنشاؤها عام 2015 مع تحديثها لاحقا عدة مرات مع وقوع تغيرات ميدانية في البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى