بعد نفي التطبيع.. وفد من مسؤولي نظام اﻷسد يصل إلى الرياض

استقبلت المملكة العربية السعودية، أمس الثلاثاء، وفداً من النظام السوري برئاسة وزير السياحة “محمد رضوان مارتيني” للمرة الأولى منذ اندلاع الثورة السورية وقطع العلاقات معه لجرائمه بحق المدنيين.

وقالت وزارة السياحة بنظام اﻷسد في بيان إن “مارتيني” وصل إلى الرياض بدعوة من الحكومة، ومن منظمة السياحة العالمية، على حد زعمها؛ وأضافت إن وفد النظام سيشارك بافتتاح المكتب الإقليمي للشرق الأوسط ومؤتمر “إنعاش السياحة”، الذي يقام اليوم وغداً في العاصمة السعودية.

ويأتي ذلك رغم نفي الرياض رسمياً اﻷسبوع الماضي وجود مبادرة لتطبيع العلاقات مع النظام السوري بعد نشر صحيفة “الغارديان” تقريراً عن زيارة رئيس جهاز الاستخبارات السعودي”خالد الحميدان”، إلى دمشق ولقاء رئيس مكتب الأمن الوطني لدى النظام “علي مملوك” وبشار اﻷسد.

وكانت المملكة العربية السعودية قد أدانت انتهاكات النظام السوري، وسحبت سفيرها من دمشق وأغلقت سفارتها هناك، مع قطع كامل العلاقات في عام 2012، مطالبة بتحقيق حل سياسي.

زر الذهاب إلى الأعلى