جواً.. وصول وفد إيراني من دمشق إلى مطار حماة لعقد اجتماع طارئ (خاص)النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)

بعد 107 أعوام من غرقها.. العثور على سفينة غرقت بالقارة القطبية

بعد 107 أعوام من غرقها.. العثور على سفينة غرقت بالقارة القطبية

وكالة ثقة

عثر فريق بعثة Endurance22 على حطام سفينة المستكشف البريطاني “السير إرنست شاكلتون”، قبالة سواحل القارة القطبية الجنوبية، بعد مرور107أعوام على غرقها.

وكانت قد انطلقت بعثة “Endurance22” من كيب تاون بجنوب إفريقيا في شهر فبراير الماضي على متن كاسحة جليد، بعد شهر من الذكرى المئوية لوفاة السير إرنست في مهمة لتحديد موقع حطام السفينة قبل نهاية فصل الصيف الجنوبي.

وتم العثور على حطام سفينة القبطان شاكلتون “Endurance”، على بعد أربعة أميال جنوب الموقع الذي سجله في الأصل قبطان السفينة فرانك ورسلي، ولكن ضمن منطقة البحث التي حددها فريق الحملة قبل مغادرته كيب تاون.

وعمل فريق البعثة من سفينة البحوث القطبية واللوجستية في جنوب إفريقيا،”S.A Agulhas II ” بمساعدة روبوتات بحث غير تدخلية تحت الماء.

وقال مدير الاستكشاف في البعثة مينسون باوند:”إن لقطات فيديوEndurance أظهرت أنها سليمة وإلى حد ما أفضل حطام سفينة خشبية شاهدته”.

وأضاف باوند:”إن حطام السفينة وجد في وضع مستقيم وسليم وفي حالة حفظ رائعة في قاع البحر ويمكن قراءة اسم السفينة بكل وضوح”.

و تشتهر قصة السفينة الغارقة “Endurance”، التي انطلقت في عام 1914 من جزيرة جورجيا الجنوبية البريطانية في جنوب المحيط الأطلسي حاملة بعثة Imperial Trans-Antarctic بقيادة شاكلتون، في محاولة لعبور القارة المتجمدة الجنوبية للمرة الأولى من بحر ويديل إلى بحر روس، عبر القطب الجنوبي.

لتبوء محاولة هذه السفينة الشراعية بالفشل حيث علقت في جليد بحر ويديل في يناير 1915، بالقرب من جرف لارسن الجليدي، وبقيت على هذا النحو لأشهر، فتحطمت ببطء بسبب الجليد وغرقت في نوفمبر 1915، واستقرت على عمق ثلاثة آلاف متر.

ووصفت بعثة “Endurance” بالأسطورة بسبب الظروف التي عاشها الطاقم الذي صمد طوال أشهر وسط الجليد، ومغادرته السفينة على متن مركب الى جزيرة “الفانت آيلاند” المتجمدة ذات الطبيعة القاسية، قبالة شبه الجزيرة القطبية الجنوبية قبل غرق السفينة الشراعية بمساعدة قائد البعثة السير إرنست شاكلتون.

زر الذهاب إلى الأعلى