بفبركات جديدة …روسيا تتهم فصائل المعارضة بالتحضير لاستفزازات أثناء الانتخابات الرئاسية

زعم المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف أن يقدم عناصر من فصائل المعارضة في سوريا على تنفيذ استفزازات أثناء إجراء الانتخابات الرئاسية.

وقال بوغدانوف في تصريح لوكالة “تاس” اليوم الاثنين: “قد تحدث استفزازات في يوم الاقتراع أو قبله أو بعده، لأن الوضع بالطبع صعب للغاية. للأسف، لم نحقق بعد انتصارا كاملا على الإرهابيين في المنطقة، وفي سوريا على وجه الخصوص”.

وأمس الأحد، أكد نائب رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا الأدميرال ألكسندر كاربوف، أن عناصر “هيئة تحرير الشام” كانوا يعدون لاستفزازات في محافظة إدلب باستخدام مواد سامة قبل الانتخابات الرئاسية في سوريا.

وقال كاربوف: “تلقى المركز معلومات تفيد باستعداد عناصر (هيئة تحرير الشام) لاستفزازات في غربي إدلب باستخدام مواد سامة، وأنهم، برفقة ممثلين عن منظمة (الخوذ البيضاء) الإنسانية الزائفة، قاموا يوم الأحد بتسليم 6 حاويات بها مواد سامة، يفترض أنها مادة الكلور، إلى منطقة جسر الشغور”.

وأضاف: “بحسب المعلومات المتوفرة، فإن العناصر يخططون عشية الانتخابات الرئاسية في سوريا لشن هجوم كيماوي، وتمثيله على شكل ضحايا وإصابات بين السكان المحليين لاتهام حكومة النظام لاحقا باستخدامه”.

ويُجري النظام السوري انتخابات الرئاسة بمشاركة بشار الأسد، ومرشحين آخرين بشكل صوري (عبد الله سلوم عبد الله، محمود مرعي).

زر الذهاب إلى الأعلى