النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)

بيدرسن: أمريكا تخلّت عن إسقاط اﻷسد.. لكنّ ما سيحدث هو كالتالي

بيدرسن: أمريكا تخلّت عن إسقاط اﻷسد.. لكنّ ما سيحدث هو كالتالي

أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن، أن الحل في سوريا لن يكون محسوما لصالح أي طرف، وأنه سيشرح للنظام تفاصيل آلية “خطوة بخطوة”.

وقال المبعوث في حديث مع صحيفة “الشرق الأوسط”، نشرته اليوم السبت إن “الأطراف الأساسية” المعنية بالملف السوري، أبلغته بأن “مرحلة العمليات العسكرية انتهت، ولا طرف سيحتكر الخاتمة”. 

وأضاف بيدرسن أنْه “لا خلافات استراتيجية” بين أميركا وروسيا في سوريا، مشيرا إلى أن أمريكا تخلّت عن سياسة “تغيير النظام” السوري، وتسعى إلى “تغيير سلوك النظام”.

وحول رفض وزير خارجية النظام فيصل المقداد، تطبيق الخطة الجديدة، قال بيدرسن: “سأكون سعيداً كي أشرح بتفاصيل أكثر لدمشق الخلفية الحقيقية لـ(خطوة مقابل خطوة)، على أمل أن ننخرط أيضاً بطريقة مناسبة مع هيئة التفاوض (المعارضة)”.

كما أشار إلى أن ممثلي واشنطن وموسكو أبلغوه خلال لقائهم معه في جنيف، بأنهم “مستعدون للانخراط” في خطته الجديدة “خطوة مقابل خطوة”. 

 وأوضح أنه حصل خلال لقائه مع أعضاء مجلس الأمن، على دعم صلب للمضيّ قدماً في “تحديد خطوات تدريجية، ومتبادلة، وواقعية، ومحددة بدقة، وقابلة للتحقق منها، تُطبق بالتوازي”.

وتعني خطة بيدؤسون تطبيق كل من المعارضة والنظام وكافة الأطراف المعنية بالملف السوري، خطوة مقابل خطوة حول السلال اﻷربعة، وصولاً إلى تطبيق القرار الدولي 2254.

يذكر أن مناقشات تجري حاليا بين بيدرسون ونظام الأسد و”هيئة التفاوض” لترتيب عقد جولة جديدة لاجتماعات اللجنة الدستورية الشهر المقبل في جنيف.

زر الذهاب إلى الأعلى