تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

تحرير الشام تتبنى هجوما استهدف ميليشيات عراقية بدمشق

ارتفع عدد قتلى التفجير الذي استهدف حافلتين لمقاتلين عراقيين شيعة بحي الشاغور في دمشق إلى 74 قتيلا، والذي تبنته هيئة تحرير الشام.

ونشرت صفحات موالية لنظام الأسد على موقع التواصل الاجتماعي صور وأسماء لاكثر من 16 مقاتلا ضباط برتبة ملازم تابعين لميليشيات الأسد كانوا متواجدين على الحاجز العسكري المتاخم للاستهداف

وأشارت وسائل إعلام أن الحافلتين المستهدفتين تحتويان ميليشيات شيعية وعائلاتهم حيث تم الاستهداف بالقرب من أحد حواجز ميليشيا الدفاع الوطني، ما تسبب بوقوع اكثر من 70 قتيلاً وعشرات الجرحى.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد جمال، في تصريح صحفي، “إن وزارة الخارجية تتابع بجهود مستنفرة من خلال سفارة في دمشق العملية الإرهابية التي استهدفت زائرين عراقيين لمراقد في منطقة باب الصغير في العاصمة السورية” على حد وصفه.

وأضاف أن الإحصاءات الأولية تشير إلى “سقوط قرابة أربعين قتيلاً عراقياً ومائة وعشرين جريحاً بعد استهداف حافلات تقلهم بعبوات ناسفة”.

ويدعم مقاتلون شيعة من بلدان مثل العراق وأفغانستان ولبنان نظام الأسد بالاف المقاتلين ضمن اكثر من 50 ميليشيا تنظمها ايران عبر فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى