حصد أكثر من 30 مليون مشاهد.. فيديو يحبس الأنفاس لمواجهة بين رجل وأسدإسرائيل تٌحرج إيران في سورياشركة تعتذر من عملائها في تركيا بعد عرضها منتجاً كتب عليه بالعربية!!شاب يرمي إخوانه الأربعة في الشارعمن حلب.. إيران تدفع بتعزيزات هي الأضخم منذ أشهر إلى حماة (خاص)أردوغان: ستبدأ العملية العسكرية شمال سوريا بشكل مفاجئ.. لا داعي للقلقآخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيالطائرات التركية تضرب مواقع “قسد” شمال حلببهدف إرسالهم إلى حدود الجولان والأردن.. دورة عسكرية لـ”حزب الله” في حمص ومراسل ثقة يكشف التفاصيل (خاص)الجيش الوطني يعتزم إنشاء كلية عسكرية شمال سورياالرئاسة التركية تنفي وجود أي اتصال على المستوى السياسي مع نظام الأسدمقتل سوري بحادثة طعن في ألمانياإيران وسياسة اللعب على حافة الهاويةتجاهلوا بأن الأسد هو الراعي الأول له.. الإمارات تقيم مؤتمراً لمكافحة المخدرات ونظام الأسد يشارك!وصول 270 حاج من جرحى الثورة السورية إلى السعودية لأداة فريضة الحج

تخوّفات من عواقب دخول المساعدات عبر معبر سراقب.. “تمهيد” لخطوة خطيرة

تخوّفات من عواقب دخول المساعدات عبر معبر سراقب.. “تمهيد” لخطوة خطيرة

حذّر مسؤولان يعمل في مجال اﻹغاثة اﻹنسانية من عواقب ودلالات إدخال المساعدات اﻷممية ، عبر مناطق سيطرة النظام ، بدلا من تركيا.

وكانت اﻷمم المتحدة قد أدخلت 17 شاحنة تابعة لبرنامج “WFP” من مناطق سيطرة النظام بريف إدلب الشرقي ، إلى المناطق المحررة عبر معبر سراقب ، في التاسع من الشهر الجاري ، وهي المرة الثالثة خلال أشهر

ورآى رئيس مجلس إدارة “منظمة الأمين للمساندة الإنسانية”، معاوية حرصوني، أنه لا يمكن قراءة تلك الخطوة على أنها خارج قرار مجلس الأمن.

وأوضح حرصوني في إفادة لموقع “الحرة” أن هذه العملية “تمكّن النظام من التحكم بكمية المساعدات الإنسانية ونوعها لاحقاً”، مشيراً إلى خطوات لاحقة قد تتبعها روسيا في سياق إغلاق الحدود أمام الحركة الإغاثية لصالح خطوط التماس الداخلية.

من جانبه، أشار مدير فريق “منسقو استجابة سوريا”، محمد حلاج، إلى أن قرار مجلس الأمن بخصوص إدخال المساعدات يتضمن شقين: ستة أشهر أولى وستة أشهر ثانية.

وأوضح أن “الأشهر الستة الأولى نصت على إدخال المساعدات إلى شمال غربي سوريا عبر الحدود والخطوط (مناطق النظام)، على أن تكون الأشهر المتبقية مبنية على قرار الأمين العام للأمم المتحدة، فيما يتعلق بالشفافية، وخاصة عبر معبر باب الهوى”.

وأعرب حلاج عن تخوفه من إغلاق معبر “باب الهوى” وتحويل المساعدات جميعها إلى خطوط التماس، مضيفاً: “وثقنا دخول ثلاث قوافل إلى إدلب عبر الخطوط، ومن المتوقع أن تصل إلى أربع قبل نهاية العامل الحالي ، هذا الأمر نعتبره تمهيداً لإغلاق معبر باب الهوى أمام الحركة الإغاثية”.

زر الذهاب إلى الأعلى