الرئيسية » اخبار » ترامب على روسيا ونظام الاسد الاستعداد لمواجهة صواريخنا

ترامب على روسيا ونظام الاسد الاستعداد لمواجهة صواريخنا

كتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على حسابه على تويتر أنه على روسيا الاستعداد لصواريخنا القادمة على سوريا.
وأضاف ترامب في تصعيد للهجته أنه يجب على روسيا ألا تكون شريكا لمن يقتل شعبه بالغاز ويستمتع بذلك.
الرئيس الأميركي يعلن على حسابه على تويتر أنه سيضرب النظام السوري بالصواريخ

وتحدى ترامب في تغريدته روسيا قائلا: “روسيا تتعهد بإسقاط أي وجميع الصواريخ التي ستطلق على سوريا. فلتستعدي إذن يا روسيا! لأنها (الصواريخ) القادمة ستكون جديدة وذكية”.
وتعهدت واشنطن برد قوي على الهجوم الكيماوي في دوما، وأسفر عن مقتل 40 شخصا على الأقل، آخر معاقل المعارضة في الغوطة الشرقية.
واستخدمت روسيا، الثلاثاء، حق الفيتو في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة لتشكيل لجنة لتحديد منفذي الهجوم بالغازات السامة على دوما.

وشهدت الأيام الماضية توترا واستنفارا غير مسبوق بين روسيا والدول الغربية لاسيما الولايات المتحدة بعد تنديدات بالغارات التي شهدتها مدينة دوما السورية والتي أفادت تقارير عدة باستهدافها بغازات سامة.
وردت موسكو على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقالت إن الصواريخ الأمريكية يجب أن تستهدف الإرهابيين وليس الحكومة السورية الشرعية.
و قال متحدث بإسم الخارجية الروسية أن هذه الصواريخ ستحاول تدمير أدلة الهجوم الكيماوي المزعوم في سوريا , كما جدد الكرملين تحذيره من أن أي تحركات وصفها بغير المبررة في سوريا يمكن ان تتسبب بزعزعة الوضع المتوتر في المنطقة.

و قال المتحدث بإسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن روسيا تدعو إلى تحقيق غير منحاز وموضوعي قبل إصدار أحكام بشأن الاتهامات باستخدام الأسلحة الكيميائية.
وحذر السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا من ان أي تدخل عسكري أميركي في سوريا ستكون له تداعيات “خطيرة جدا”.
ورفضت الخارجية الروسية مجددا الاتهامات الموجهة لدمشق باستخدام الأسلحة الكيميائية، معتبرة أنها مفبركة للإطاحة بحليف موسكو الرئيس بشار الأسد.
وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا “هذه عملية خداع كاملة على مستوى عالمي”.
وأضافت زاخاروفا أن دمشق لا تملك الدافع لاستخدام الأسلحة الكيميائية ولا الأسلحة الكيميائية نفسها. لا يوجد دليل على استخدامها من قبل دمشق”.
واعتبرت أن لا أحد يريد الاثباتات والوقائع. تم اتخاذ جميع القرارات بهدف الإطاحة بالأسد”.

واستخدمت روسيا الثلاثاء حق الفيتو في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة لتشكيل لجنة لتحديد منفذي الهجمات التي يشتبه استخدام الغاز السام فيها في دوما , كما ذكرت أن خبراءها العسكريين لم يعثروا على أي دليل على وقوع هجوم كيميائي.

شاهد أيضاً

“سوريا سلاماً” معرض يسلط الضوء على التراث الذي دمرته قوات الأسد وحلفاؤه

تتهيأ متاحف دولة قطر للاحتفاء بالتراث السوري في معرضٍ تحت عنوان “سوريا سلاماً”، لافتاً انتباه ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *