مليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزميرصحة النظام تعلن تسجيل 15 إصابة بمرض “الكوليرا”تركيا.. الحكم بالسجن لمدة 26 عاماً ونصف على قاتل الشاب السوري “محمد اليافي”السلطات اللبنانية تعتقل طبيباً سورياً بتهمة العمل لصالح “الموساد” الإسرائيلي

ترامب يثني على التعاون مع روسيا ويشيد باتفاق الهدنة بجنوب سوريا

رأى الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأربعاء، أن اجتماعه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، خلال قمة مجموعة العشرين كان علامة طيبة وأظهر أن البلدين يمكنهما العمل معا بشأن قضايا محل اهتمام منهما، مثل وقف إطلاق النار في سوريا.

ترامب وفي مقابلة مع شبكة “سي. بي. إن،” نقلت رويترز مقتطفات منها: قال “أعتقد أننا انسجمنا جيدا جدا. نحن قوة نووية هائلة وهم كذلك أيضا. ليس من المنطقي ألا تكون بيننا علاقة ما”.

وأضاف “وقف إطلاق النار الساري في جنوب سوريا مثالا على الإيجابيات التي أثمر عنها اللقاء مع بوتين”.

وأردف الرئيس الأمريكي أن “وقف إطلاق النار صامد منذ 4 أيام، مشيراً إلى اتفاقات سابقة مماثلة لم تصمد، مرجعاً ذلك إلى “أن من أبرم الاتفاق هما الرئيس بوتين والرئيس ترامب ولذلك هو صامد”.

وكان اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا، قد بدأ منتصف نهار الأحد الماضي بالتوقيت المحلي، ويشمل محافظات السويداء ودرعا والقنيطرة، حيث أُعلن عن هذا الاتفاق يوم الجمعة، بعد اجتماع عُقد في مدينة هامبورغ الألمانية بين ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على هامش قمة “مجموعة العشرين”.

هذا ولم تنشر الدول الراعية للاتفاق بعد خريطة رسمية توضح حدود المناطق المشمولة باتفاق خفض التصعيد جنوب سوريا، إلا أن المناطق المحررة في محافظتي درعا والقنيطرة شهدت هدوءاً نسبياً، تخلله خروقات محدودة، بواقع 30 خرقاً وفق تأكيد مكتب توثيق خروقات الهدنة في جنوب سوريا، تمثلت بقصف بقذائف الهاون والأسطوانات المتفجرة وراجمات الصواريخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى